لماذا هرب وزير الإرياني من مواجهة قضايا رياضة عدن؟!!
بقلم/ فضل الجونة
نشر منذ: 5 سنوات و 11 شهراً و 5 أيام
الإثنين 10 ديسمبر-كانون الأول 2012 04:19 ص

تفاؤل الشارع الرياضي بمحافظة عدن بانعقاد مجلس الوزراء في المحافظة الأسبوع الماضي، وكان أكثر تفاؤلهم بحضور وزير الشباب والرياضة الأخ معمر الإرياني الذي كانوا متوقعين أن ينتهز حضوره في عدن للجلوس مع قيادات الأندية الرياضية والشخصيات الرياضية البارزة، وذلك لمناقشة الهموم المثقلة التي تعاني منها أندية المحافظة، ولكن للأسف الشديد الوزير خيب آمال الجميع عندما حضر اجتماع مجلس الوزراء وطار هاربا إلى العاصمة صنعا من دون أن يسأل عن أوضاع الأندية الرياضية، خاصة وأن هناك قضايا شائكة ومعقدة كان يفترض على الوزير الإرياني الجلوس لمعالجتها، ووضع الحلول المناسبة بعيد عن التنصل عن المسئولية التي تقع على عاتقه.
وهو يدرك تماما أن رياضة عدن تعاني الكثير من الهموم والمعضلات في الآونة الأخيرة، والتي زادت حدتها بعد الانتخابات الرياضية وما رافقها من أخطاء وتزوير واضح كوضوح الشمس، ولكن للأسف الشديد الوزير تجاهل تلك القضايا ولم يتفاعل معها من منطلق مسئوليته، ولم يضع أي احترام واعتبار للقسم الدستوري الذي أداه عند تحمله لحقيبة وزارة الشباب والرياضة في حكومة الوفاق.
لقد خيب الوزير معمر الإرياني ظن كل الشباب والرياضيين في محافظة عدن الذي تفاءلوا بزيارته للمحافظة، وتأملوا منه أن يطلع على أحوال رياضة عدن وأنديتها المتهاوية، والجلوس مع المتخصصين لمناقشة كل القضايا الرياضية، خاصة وأن رياضة عدن تعاني الكثير من الويلات والمصاعب والتي ازدادت سوء في عهد جمال اليماني مدير مكتب الشباب والرياضة بعدن الذي كان كارثة على رياضة عدن وقادها إلى أسوأ الأحوال وأتعسها، وباع كل قيمها وأخلاقها وتاريخها العريق مقابل رضا العناصر الدخيلة على الرياضة الذين يستخدمونه كلعبة بأيديهم يحركونه حيث ما يشاءون لتمرير كل أفعالهم الدنيئة تجاه رياضة عدن الذي أوصلوها إلى الحضيض، والذي يتحمل المسئولية الأولى جمال اليماني الذي كان من المفترض إقالته ومحاكمته خاصة بعد التطورات الأخيرة في انتخابات أندية المحافظة، وما رافقها من أخطاء وخروقات وبالأخص انتخابات نادي وحدة عدن الذي كان مشاركا أساسيا في التزوير، وأثبت ذلك بتقرير رسمي وشجاع من الأخ علي مرشد عقلان والذي تجاهله الوزير معمر الإرياني، ووضعه حبيس أدراجه ولا ندري الأسباب التي وضعت الوزير يغفل عن هذا الموضوع الحساس والخطير، وكأن الأمر لا يهمه، وقد شكك الكثير من الرياضيين من المواقف المخجلة للوزير تجاه قضايا واضحة وضوح الشمس ومع، ذلك لا يعطيها أية أهمية هل هو يريد تهميش رياضة عدن العريقة وراضٍ بما تعانيه من قبل الجهلة والفاسدين أو أن الأمر مختلف يدل إلى ضعيف شخصيته إلى هذه الدرجة؟!!.. كثير من المتابعين احتار من تصرفات الوزير الإرياني وسكوته الغريب على رياضة عدن وكأن الأمر لا يهمه كوزير مسئول على أهم قطاع المتمثل في قطاع الشباب والرياضيين والذي يجب إعطائه جل الاهتمام والرعاية لما يمثله من أهمية في مستقبل الرياضة اليمنية.
نريد نطرح بسؤالنا هذا على طاولة وزير الشباب والرياضة معمر الإرياني (لماذا هربت من مواجهة قضايا أندية عدن والجلوس لمناقشتها خاصة بعد أن صدرت لك تعليمات وتوجيهات سابقة إلى أنديتها وبالأخص لناديي التلال والوحدة والذي للأسف لم تنفذ، وأنت تدرك ذلك تماما ولم تحرك ساكنا؟!!).. لقد خاب ظن كل الشباب والرياضيين في محافظة عدن من سكوتك وتجاهلك لقضايا رياضة عدن، وضعتك في موقف الشكوك، واعتبر ذلك تعمدا واستهدافا واضحا من قبلكم لتاريخ هذه المحافظة صاحبة الريادة في المجال الرياضي.. ولذلك ندعو كل الغيورين للمساهمة في حملة صحيفة " أخبار اليوم" لجمع أكثر من عشرة ألف توقيع.. وهذا سيكون ردا من رياضيي عدن خاصة وكل رياضيي اليمن عامة لسكوتك المخزي.. وإن غدا لناظره لقريب.