اعتراف العيسي !!
بقلم/ فضل الجونة
نشر منذ: 5 سنوات و 8 أشهر و 17 يوماً
الإثنين 25 فبراير-شباط 2013 04:00 م

وأخيرا اعترف أحمد العيسي رئيس اتحاد الكرة بأن المنتخب الوطني ضعيف، وهو لا يدرك أن سبب ضعفه ناتج عن سياسة اتحاده العقيمة التي يمارسها خلال مدة توليه الاتحاد الذي شهد تراجعا مخيفا للكرة اليمنية ذات المستوى المتواضع والضعيف في عهد العيسي، إضافة إلى ممارسة الفساد الرياضي في الاتحاد والأندية اليمنية، وهذه حقيقة يدركها الجميع من متابعي الشأن الرياضي الكروي الذين يشعرون بغياب وفقدان روح الحماس والتنافس الشريف بين الأندية الرياضية في ظل شراء الذمم وسيطرة العيسي على كثير من الأندية مستغل إمكانياتها الشحيحة، وضعف مواردها المالية مما نتج عن ذلك دوري ضعيف ومتواضع المستوى يتحمل مسئوليته اتحاد الكرة الذي يقف على رأسه أحمد العيسي الرجل الذي يقود الاتحاد بعقلية القبيلي، وليس بعقلية الرياضي الفاهم والمدرك للعمل الرياضي وخصوصياته والباحث عن تطوير ورفع مستوى الرياضة اليمنية إلى الأفضل وليس إلى الأسوأ.
ولكن أن يأتي العيسي أن يبرر العيسي ضعف منتخبنا الوطني بأنه ناتج عن ضعف الجمهور الرياضي، وهذا خطأ فادح وتجني على الجمهور اليمني الذي عرف بحبه الشديد وشقفه بالرياضة من خلال تشجيعه بجنون للمباريات الكروية .. والعيسي لم يسأل نفسه سبب ضعف الجمهور الرياضي، وعزوف تلك الجماهير من الملاعب اليمنية أليس ضعف الدوري والمستوى المتدني للأندية الرياضية كان وراء غياب الجمهور في المقام الأول ويريد أن يعلق فشله على شماعة الجمهور، وهو يعلم أن المستوى الكروي الرفيع والعالي هو من يجذب الجمهور للملاعب، وقد يتحمل الجمهور عناء ومشقة السفر ولهيب الشمس الحارقة والبرد الغارس من أجل أن يستمتع بفن كروي رائع بعيدا عن البيع والشراء للمباريات الذي اتسمت في عهدك يا عيسي، ولكن الأمر مختلف اليوم في ملاعبنا الكروية المتمثل في غياب الجمهور وعزوفها من الملاعب يعود إلى ضعف الدوري وسياسة الاتحاد الفاشلة في السنوات الأخيرة التي وضعت أنديتنا أشبه بالدكاكين تابعه للعيسي قبل أن تكون تبعيتها لوزارة الشباب والرياضة والأمور معروفه لدى الجميع.
آخر كلام *******
لا أتوقع أن ينطلق قطار الدوري في موعده المحدد بداية مارس القادم قد يتم تأجيله كما عهدنا من سابق في كل موسم، لأن اتحاد الكرة أثبت فشله الذريع في تثبيت المواسم الكروية خلال السنوات الماضية .. وهذا دليل على ضعف وتدني عمل قيادة الاتحاد وفشله المعهود والمتواصل.