أوقفوا المهازل مع المحاسبة
بقلم/ فضل الجونة
نشر منذ: سنة و 9 أشهر و 17 يوماً
الخميس 26 يناير-كانون الثاني 2017 08:22 ص
شيء يحز في النفس أن يهرول لاعبي الكرة بأندية عدن صوب مدينة صنعاء للانضمام إلى معسكر المنتخب الكروي متناسيين كل الجراح والجرائم التي اقترفها الانقلابيين من مليشيات الحوثي وقوات عفاش المجرمين تجاه عدن على وجه التحديد والجنوب بصفة عامة، ولم يستشعر هؤلاء الرياضيين بالمسئولية الكاملة تجاه الشهداء الذي سقطوا دفاعاً عن عدن والجنوب وللأسف الشديد غادروا ولا يزال الدم الجنوبي يسيل في معارك الشرف والرجولة في ذباب والخاء ولم يضعوا أي اعتبار أو أهمية لتلك الدماء الزكية وانجروا نحو صنعاء وفي أحضان مجرميها القتلة.
وعلى الرغم من وجود تعميم صدر مؤخراً من قبل قيادة مكتب الشباب والرياضة بالعاصمة عدن وبتوجيه من جهات عليا يمنع المشاركات خارج عدن وبالذات في صنعاء الذي يسيطر عليها الانقلابيين الخونة والمجرمين، ولكن لاعبينا الذي نكن لهم كل الود والاحترام خذلونا وخذلوا أنفسهم ودماء شهدائنا الأبرار ولم يستشعروا بالمسئولية وضربوا ذلك عرض الحائط وكان الأمر لا يهمهم ولاينيهم من اجل كسب المصالح الشخصية التي تسيء لهم ولأنفسهم.
وعلى قيادة السلطة المحلية والرياضية بالعاصمة عدن وقيادات الأندية الرياضية أن تتحمل المسئولية بكل أمانة وشرف ولا تتنصل عن المهام المناط بها وتقوم بمحاسبة هولا اللاعبين الذي انجروا وهرولوا إلى صنعاء وارتموا في أحضان الانقلابيين القتلة ولم يعيروا أي اهتمام أو يكون لديهم ذرة من الحس الوطني والإنساني وارتضوا بالمشاركة المهينة لهم ولتاريخهم الرياضي أن كان لديهم فعلاُ تاريخ رياضي مشرف.
وطبعاً اللوم الأكبر يقع على رئيس اتحاد الكرة احمد العيسي الذي اختار أن تكون صنعاء مقراً لمعسكر المنتخب وهو لا يدرك أن ذلك يخدم الانقلابيين ويمنحهم الشرعية، في وقت أن العيسي واقف إلى جانب الشرعية ولكنه الظاهر يمتلك قدمين واحده مع الشرعية والأخرى تخدم الانقلابيين وإلا لما تجرى واختار معسكر المنتخب بصنعاء وكان الأحرى به إن يختار معسكر المنتخب في عدن أو في أي محافظة محررة وإذا اقتضى الأمر يختار معسكر خارجي للمنتخب بعيداً عن الإحراجات والشبهات، ولكن العيسي واتحاده هم من يتحملوا المسئولية الكاملة باختيارهم لمعسكر المنتخب وهذا لا يعني تبرير لاعبي عدن من المسئولية والخطاء الفادح الذي ارتكبوه ويفترض محاسبتهم على مشاركتهم التي تسيء لهم وتسيء لعدن ولشهدائها الأبرار الذي قدموا أرواحهم فداء لعدن والوطن الجنوبي الحر.
نكرر ونطالب قيادة السلطة المحلية بفتح باب التحقيق مع كل من يسئ لعدن ولتاريخها الرياضي والنضالي وان لا يمر الموضوع مرور الكرام ويجب محاسبة أي فرد ارتكب الخطاء بعد التعميم والتحذير الذي صدر مؤخراً من قبل قيادة مكتب الشباب والرياضة بالعاصمة عدن.