دلالات النصر والهزيمة بين زيارة الشرعية وزيارة الإنقلاب.
بقلم/ د. عبده سعيد المغلس
نشر منذ: سنة و 3 أشهر و 20 يوماً
الأربعاء 26 يوليو-تموز 2017 10:57 م
المتابع لزيارة ردة الفِعل التي مثلتها زيارة قادة مليشيا الإنقلاب صالح والصماد لسنحان مسقط رأس الرئيس السابق/ علي عبدالله الصالح كردة فعل لزيارة الشرعية مُمَثلة بدولة رئيس الوزراء الدكتور احمد عبيد بن دغر للجبهات وقاعدة العند، يدرك المراقب دون عناء الفرق بين الزيارتين فلأول مرة في تاريخ صالح يتم استقباله ذلك الاستقبال الباهت والبسيط من مجموعة من المليشيا بدون هيلمان السلطة والقوة والنفوذ، والأنكى من ذلك هو أن الزيارة كانت لمسقط رأسه ومركز نفوذه، فقد مثلت تلك الصورة سقوطاً مدويا للزعامة والرئاسة السابقة التي حاول جاهداً أن يحافظ على بقاياها، هذه الزيارة التي أراد بها الناصحون لقادة مليشيا الإنقلاب أن تكون رداً على زيارة رئيس وزراء الشرعية للجبهات ولأكبر قاعدة عسكرية هي العند والتي واكبت انتصارات الشرعية في مختلف الجبهات والإطباق على معسكر خالد أقوى معسكرات الإنقلاب والذي تم تأسيسه ليكون صداً ومواجهاً ومساوياً لقاعدة العند إبان الحرب الباردة بين الشرق والغرب، وكذلك قطع طريق الحديدة تعز، بجانب انتصارات الشرعية في مختلف الجبهات، لقد كانت هذه الزيارة نكبة وفضيحة على كل المستويات، ولم يَصْدُق الناصحون بنصحهم لصالح والصماد، فالمتابع للزيارتين يجد الفارق جليا وواضحا بين زيارة مَثّلت النصر وزيارة مَثّلت الهزيمة، فزيارة رئيس الوزراء بن دغر كانت تُمَثّل النصر بأبهى صوره وواقعيته ومصداقيته، وزيارة قادة مليشيا الإنقلاب صالح الصماد كانت تُمَثّل الهزيمة بكل دلالاتها ومرارتها وألمها وفجيعتها، حتى فارق مدلول الكلمات التي أُلقيت- يتضح بيناً جلياً - من قبل دولة رئيس وزراء الشرعية وقادة مليشيا الإنقلاب، فقد كانت دلالتها فارقة قاطعة بين من يؤكد النصر والحسم وبين من يستجدي مقاتلين للصمود، بين من يتحدث عن مشروع وطني ويدافع عن النظام الجمهوري وثورتيه الوطنيتين، وبين من يتحدث عن مشروع انقلاب يعيد حكم العنصرية وثقافة الإخضاع، بين من يتحدث لقادة وألوية مؤللة، تُمَثّل دولة وشرعية وجيش وطني له دور ومهمة إقامة وطن اتحادي من صعدة إلى المهرة، وبين من يتحدث لمجموعة تُمَثّل مليشيا دورها عُكفة فيد يوجهها الإمام المتخفي بصعدة، فزيارة الشرعية دلالتها النصر وزيارة الإنقلاب دلالتها الهزيمة وشتان بين زيارة النصر وزيارة الهزيمة فلا مجال للمقارنة بينهما.