توقيف الحرب
بقلم/ عبدالوهاب طواف
نشر منذ: أسبوع و 5 أيام و 21 ساعة
السبت 03 نوفمبر-تشرين الثاني 2018 06:38 ص


الكل يتطلع لإنهاء مأساة اليمن؛ التي تسببت بها مليشيات الحوثي الإرهابية، والكل يعاني والكل يتألم؛ على حال البلد وأوضاعه الإنسانية البشعة.
الكل منتظر لحظة إنهاء الحرب؛ لإنقاذ ما تبقى من بشر وحجر هناك، وهي تطلعات مشروعة وأخلاقية وإنسانية ووطنية بلا شك ولا ريب.
إلا أنني أجد- وبخِبرة عميقة ودراية كاملة- بأساليب وحيل مليشيات الحوثي الإرهابية؛ أن المسارعة بإنهاء الحرب والاتجاه لمفاوضات سياسية مع تلك المليشيات؛ قبل ردعهم عسكرياً ونزع قدراتهم على شن الحروب مستقبلا؛ هو ضرب من الجنون، ودفع بما تبقى من اليمن إلى هاوية أبدية لن ترحم أحد في المستقبل.
في البداية تعالوا نراجع ما أحدثته مليشيات الحوثي الإرهابية في البلد حتى هذه اللحظة:
*. قامت بمحاولات تطييف للمجتمع اليمني؛ وبث الفرقة والخلافات والحروب والأحقاد بين الناس.
*. ألغت المناهج التعليمية واستبدلتها بمناهج مشبعة بأحقاد الماضي وتناقضاته وأساطيره؛ وبخرافات الشيعة والأثني عشرية.
*. دفعت باليمن إلى الارتهان لإيران؛ في تسيير الدولة كما هو حال العراق ولبنان وسورية؛ وحولته إلى خنجر مسموم ضد دول الجوار.
*. عملت على تجهيل المجتمع اليمني وإفقاره بقطع الرواتب ونهب البنوك والمؤسسات المالية؛ وطرد الموظفين من أعمالهم؛ لضمانة إذلاله ومن ثم إخضاعه لتوجهاتهم الطائفية.
*. قامت باستبدال الطير الجمهوري بشعار الصرخة.
*. قامت باستبدال النشيد الوطني بقسم الولاية للحوثي.
*. قامت بإشغال كل الوظائف الهامة في اليمن بعناصر هاشمية حوثية تدين بالولاء والعقيدة للهاشمية السياسية ولإيران .
*. قامت بإلغاء الحياة السياسية في اليمن والمؤسسات التشريعية والرقابية ومؤسسات المجتمع المدني والصحافة والإعلام والثقافة والانتخابات؛ ودفع اليمن إلى عزلة عن الحياة.
*. قامت بإلغاء المناهج التعليمية العلمية والبحوث التربوية؛ واستبدالها بملازم وكتب طائفية؛ تعزز ثقافة الموت؛ وبالتالي بناء أجيال متطرفة حاقدة.
*. عملت على تحويل اليمن إلى ساحة حرب لإيران ضد الشعب اليمني ودول الخليج؛ ومرتع لأحفاد الأئمة وحكمهم المتخلف.
*. قامت بتنصيب عبدالملك الحوثي وليا فقيها لليمن في صعدة؛ وحولت منصب رئيس الجمهورية إلى مجرد واجهة كرتونية لا يحل ولا يربط.
*. عملت على تحويل المؤسسات التعليمية والشبابية لمعسكرات تدريب وإعداد قتلة ومتطرفين عقائديين؛ لرفد توجهات وسياسات حزب الله الجديد في صعدة لإيذاء السعودية.
توقيف الحرب بمعطيات اليوم؛ والاتجاه لشرعنه وجود الحوثي تحت طائلة وضغوط الخارج معناه:
*. معناه شرعنة لكل ممارسات وقرارات وسياسات وتوجهات الحوثي منذ سبتمبر 2014م.
*. معناه منح الحوثي قوة معنوية جبارة؛ لمواصلة حروبه الطائفية ضد دول المنطقة مستقبلا، بحجج ومبررات، من السهولة صنعها وفبركتها.
*. معناه تحويل صعدة لمزار شيعي؛ وملتقى للعناصر المتطرفة كالحشد الشعبي الإيراني والعراقي.
* معناه التوجه لاستكمال المخطط الإيراني بعناصر يمنية ومال عراقي لإنشاء حزب طائفي جديد في شمال السودان لإيذاء مصر مستقبلا.
*. معناه تقسيم اليمن وتفتيته إلى مناطق متعددة مناطقية مذهبية وقبلية رفضا للحوثي وحكمه.
*. انتصار الحوثي معناه فرز الشعب اليمني إلى قسمين؛ الأول حوثي مجاهد؛ يستحق الحياة والراتب وحق المواطنة والحكم والسلام؛ وقسم آخر منافق؛ يستحق الموت والعذاب والتجويع والقتل.
*. انتصار الحوثي معناه تحويل اليمن إلى فوهة بركان؛ سيدمر دول المنطقة.
من تسرب إليه أمل بإمكانية التعايش مع الحوثة فلينظر إلى مصير مئات القتلى من الشباب الجوعى المغرر بهم الذين سقطوا في حروب عبثية بين عبدالملك الحوثي وعمه عبدالعظيم الحوثي في صراعهما على السلطة؛ واقتسام المال المنهوب من الناس؛ ومن فشل مع عمه في التعايش فكيف سيقبل بالآخرين.
تفاءلنا كثيرا بتعيين معين عبدالملك رئيسا للحكومة؛ إلا أن تفاؤلنا لم يدم طويلاً؛ بسبب التصريح الغير موفق للأخ معين بأنه غير مسؤول عن ملف استعادة اليمن عسكريا!.
ففي الوقت الذي يسمع العالم أجمع بأن أصغر حوثي يقاتل تحت هدف واحد؛ هو إخضاع العالم أجمع لحكم سيده عبدالملك الحوثي؛ نجد أن رئيس حكومتنا الرشيدة يقول أنه غير مسؤول؛ يعني لا دخل له؛ يعني لا يعنيه جهود التحالف والقوات المسلحة والمقاومة الشعبية في تحرير البلد من ربقة الإرهاب الحوثي، يعني محايد؛ وكأنه رئيس حكومة نيوزيلاندا.
تغافل رئيس الحكومة أن البلد بأكملها غارقة في حرب مع ميليشيات الحوثي الإرهابية؛ وجل ما نحتاجه هو حكومة تُسمى حكومة حرب( دفاع وداخلية وخارجية وإعلام واقتصاد وصحة) فقط؛ ومهمة الحكومة المقدسة تتمثل باستعادة البلد لا إقامة مهرجانات سياحية وندوات ثقافية ومباريات رياضية وصور فيسبوكية وتغريدات تويترية.
للأسف نجد أن هناك مجموعتين داخل الشرعية؛ الأولى تدعي الحيادية؛ وهمها الأول إرسال رسائل للخارج وللحوثي أنها غير راضية عن الحرب وهم يمثلون خط الوسط؛ وبالتالي صلاحيتهم لمشاركة الحوثي في إدارة اليمن مستقبلا.!
المجموعة الثانية؛ تعمل ليلاً للشرعية ونهاراً للمجلس الانتقالي؛ وهمها الأوحد حجز مقعد لها في دولة الجنوب القادمة مع عيدروس الزبيدي.
الشعب اليمني سيقبل بالحوثة متى ما قبلوا أن يكونوا مواطنين لا سادة؛ والشرعية ستقبل بإيقاف الحرب متى ما قبل الحوثي بإيقاف حربه العبثية ضد الشعب اليمني وتراجع عن انقلابه وأذعن للمرجعيات الثلاث.
يجب على الحوثي أن يعلم أن معارك الجمل وصفين وخلافات قريش لا تعني اليمنيين؛ كما يجب أن يعلم أن ولاية الفقيه لا تصلح في اليمن والشعب اليمني يقف ضد ولاية الفقيه وولاية السيد وولاية المرشد ولا حكم إلا للقانون.
الكرة في مربع مليشيات الحوثي الإرهابية.
نصيحة إذا عجزت الشرعية عن تحرير اليمن من الإرهابيين الحوثة؛ فالواجب ترك الأمور كما هي؛ وترك الحوثة يحكموا كمليشيات قاتلة عميلة لإيران، وعدم منحهم شرعية يستعبدون بها اليمنيين؛ وحتى لا نُكبل الأجيال القادمة بقيود قانونية، تمنعهم من مواصلة النضال حتى استعادة البلد؛ ولنترك لأبنائنا مساحة للمضي في ما عجزنا عنه اليوم.
الجميع مع إنهاء للحرب بأسس واضحة المعالم؛ تؤدي إلى خلق استقرار دائم وشامل وعادل للجميع؛ ونعارض أي إجراءات تؤدي إلى نشوب حروب أخرى مستقبلا. .