لا يكرمهن إلا كريم
بقلم/ أحلام القبيلي
نشر منذ: 8 سنوات و أسبوعين
الأحد 28 نوفمبر-تشرين الثاني 2010 03:24 ص

ما أجمل تلك الكلمات التي قالها الملك عبدالله في تصريحه الصحفي عن وعكته الصحية

"قالوا عندي عرق النسا"

وايش ذا عرق النسا والله ماشفنا من النساء إلا كل خير" نسال الله تعالى أن يشفي

خادم الحرمين الشريفين ويرزقه الصحة والعافية.

 

"ما شفنا من النساء إلا كل خير"

 كلام لا ادري لماذا ينكره بعض الرجال اللئام الذين يصرون على احتقار المرأة والتقليل

من شانها وتسفيه كل ما يمت إليها بصله ، والمرأة هي الأم وهل هناك رجل بلا أم ,

والمرأة هي الأخت والبنت والزوجة التي يظل الرجل يحلم باليوم الذي تنور عليه حياته

ويقضي جل العمر في توفير المال ليدفعه مهراً لها , وإن أحبها ولم يوفق للاقتران بها

عاش عمره كله في الأحزان.

لا ادري أي نوع من النساء يمقتون وأي نوع من النساء يقصدون ,أم أن بعض الرجال

يحبون ويحترمون كل من تربطهن به قرابة وما دون ذلك فهن شياطين.

أعرف من الرجال من لا يرى المرأة إلا شيطاناً أن لم يعتبرها احبوله للشيطان ولكنه

يموت حباً في زوجته وبناته اللاتي لا يرى للدنيا طعم إلا بوجودهن ويعتبرهن رمز

العفاف في الأرض, إذا يا أخي وكل الرجال يحبون زوجاتهم وبناتهم وأمهاتهم

ويعتبرونهن رمز للطهر والعفاف , فلماذا لا تنظر للأخريات كما تنظر أنت لمن

تقرب لك من النساء؟.

واعرف من الرجال من لا يحفظ من القران والسنة والأمثال والأشعار والقصص إلا ما

كان فيه قول عن النساء وعن عيوبهن ولم يقرا في حياته إلا كتاب عيوب النساء ولا

يخوض في حديث إلا وكانت له صولة وجولة في ذم النساء والانتقاص منهن وإذا فتشت 

أو بحثت في تاريخ هؤلاء اللؤماء وجدت إن سبب نظرتهم الشوهاء ومشاعرهم البغيضة

نحو المرأة هي علاقة عاطفيه انتهت بالفشل , أو أن له من العلاقات المشبوهة الكثير

ما جعله يشك في سلوك كل النساء أو أنه يعيش في بيئة موبوئه لم يرى فيها إلا كل سلوك

عفن

" و أي رجل يكثر الحديث عن النساء وإن كان ذماً وتسفيهاً وتحقيرا هو رجل يموت

في النساء , وتشغل المرأة حيز كبير من حياته وتفكيره و قلبه وعقله ".

قال لي أحدهم أنتي تتهمي الرجال بالخيانة وعندي من قصص الخيانة النسائية كثير واخذ

يحاول إقناعي أن كل النساء غير عفيفات وعيونهن زايغه ووو كلام لا أحب ذكره .

قلت له أولا أنا لم اتهم الرجال بالخيانة الأخلاقية أنا عاتبتهم على الخيانة الإنسانية ,

فالزواج بأخرى ليس خيانة وهو شرع الله تعالى ولكن لماذا يتنكر للزوجة الأولى ويقلب

لها ظهر المجن وكأنه لم يعش معها يوماً واحداً ويحرمها كل حقوقها, حتى أولادها

يبغضهم لبغضها.

ثم قال المرأة كائن ممقوت بدليل ان كل الشعوب تعاملها باحتقار على مر العصور ولم

يرفع من شانها إلا الإسلام.

قلت له : أولاً الشعوب الكافرة ليست حجه فهم لا يعرفون حق خالقهم فكيف يعرفون

حقوق المرأة بل لا يعرفون حقوق الأبناء والآباء.

ثانياً : هاهم الأبناء في كل ألازمنه والشعوب لا يعرفون حق الوالدين إلا قليلا

ويعاملونهم بالعقوق والعصيان إلا من عرف ربه فهل نقول أن ذلك دليل على أن

الوالدين ممقوتان يستحقان تلك المعاملة التي حذر منها الله تعالى ورسوله الكريم "

ولا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريما"

ثم هاهي الشعوب الكافرة التي تستدل بها تعامل الإنسان الأسود معاملة العبيد أو

الحيوانات على مدى ألازمنه والعصور فهل يعني ذلك صحة ما يعتقدون ؟

ولست سوى مدافعه عن المرأة الكائن المتهم دون تهمه وعلى قولة أمي حفظها الله "

المرة مثل الحلقة مأكولة مذمومة" وقد قال الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم

الصادق المصدوق الذي لا ينطق عن الهوى أن هو إلا وحياً يوحى " ما اكرمهن إلا

كريم وما اهانهن إلا لئيم" فاياك أن تكون من زمرة اللئام.

و رغم قوله صلى الله عليه وسلم " رفقاً بالقوارير" لكنكم تعاملونهن معاملة الدباب

الغاز.

 

كلام قبيلي:

قال أكرموهن

جاروا عليهن

عكس الوصايا

قد عاملونهن

حبائل إبليس

أروى وبلقيس

إياك إياك

تصغي إليهن

وشاوروهن

وخالفوهن

كل البلاياء

 ردت إليهن

وكم زور وبهتان

قالوا عليهن

من غير رضاهن

يزوجوهن

 وحق الدراسة

قد احرموهن

أما السياسة

 لا تركنوهن

يشبع وتجوع

يأمر وتسمع

وياويلها ويل

من ليس تخضع

قوله مقدم

ورأيه يعمم

وما بش لها رأي ؟

با يقتلوهها

حتى الأحاديث

قد فسروها

على هواهم

وحرفوها

والمر العلقم

قد جرعوها

وبالقول الأعوج

 يهزئوها

وهي بنت تخدم

هي أخت

هي ام

بلسم ومرهم

لا تنكروها

تربي أجيال

وتصلح الحال

هي راحة البال

لو تفهموها

  

أضاءه:

قرأت أن الأسد ملك الغابة لا يعتدي على المرأة فكونوا اسودا ولا تكونوا من زمرة

اللئام.

 

 ملاحظه :

الكلام يخص اللئام من الرجال فقط واللي عارف إنه كريم فرجائي لا يتعصب و يعرف

أن هذا الكلام غير موجه إليه.

مع تحياتي أنا أحلام القبيلي

وكيل آدم على ذريته

alkabily@hotmail.c0m