رحلة ألم عابره
بقلم/ أحلام القبيلي
نشر منذ: 8 سنوات و أسبوع
الإثنين 06 ديسمبر-كانون الأول 2010 05:20 ص



 من الخطأ الاعتقاد بأن الألم هو ألد أعداء الإنسان فقد وجد الباحثون أن الألم هو بمثابة منبه يوقظ صاحبه إلى خطأ أو خلل ما في جسمه ويدفعه إلى طلب العلاج.
مغامرة:
بعد أن شعرت أن مجموعه من الآلام بدأت تنتقل من مكان إلى آخر في جسدي صممت " متوكلة على الله" واضعة يدي على قلبي وخرجت للعلاج مع علمي ويقيني بأن الطب في دولنا العربية يقرب الأجل.
 لافتة:
منع التخدير في المستشفيات عند إجراء الجراحة زعموا أن مريضاً ساعة التخدير مات.. بصراحة ينبغي أن يعلن الشعب ارتياحه فمن الممكن أن تفنى الحياة بين تخدير الأطباء وتخدير الولاة.
مستحيل:
وبعد إجراء فحوصات شاملة كاملة جاءت نتيجتها نقصاً في الكالسيوم وأملاحاً في الكلى وعيباً في إحدى فقرات العمود الفقري واضطرابات في القولون.. قدمت لي الدكتورة عدداً من النصائح التي لا أستطيع تنفيذها والعمل بها.. فمن أين لي بحليب صفاء ووفاء الأصدقاء؟ ومتى ستشرق شمس الحق كي أعوض نقص الكالسيوم؟ وكيف للأملاح أن تذوب ونحن نتجرع يومياً ماء الحياة ملوثاً بأملاح الذل والمهانة والاستسلام؟ وكيف استطيع البعد عن الهموم والغموم وأنا أغرق في مستنقع حياة أمة باعت دينها بدنياها وعصت ربها واتبعت هواها؟ وكيف أحذر حمل الأشياء الثقيلة حفاظاً على فقرة عمودي الفقري وأنا أحمل دوماً ثقل القضية الفلسطينية وتخاذل الأمة العربية؟.
قالوا عن الألم:
- الألم واللذة ينبعثان من تصور النفس لحقيقتها.. فكم من لذة يراها غيرك ألماً.. وكم من ألم يراه غيرك لذة.
-  قلّ أن تخلو لذة من ألم.. أو ألم من لذة.
- رأيت نفسي دائماً تسمو بالآلام ولكن من يطيق استمرارها.
همسة:
قالوا: إن وجود الأحبة والأحباب والأصدقاء يخفف الآلام ولكن ما الذي يخففها إذا كانوا هم الآلام.
مع تحياتي أنا أحلام القبيلي
وكيل آدم على ذريته                                                       alkabily@hotmail.com
?
عودة إلى وكيل آدم على ذريته
وكيل آدم على ذريته
أحلام القبيليعائض القرني واليمن
أحلام القبيلي
أحلام القبيليما شهيد إلا الشهيد
أحلام القبيلي
أحلام القبيليهيا بنا نهاجر
أحلام القبيلي
أحلام القبيليرجال الموت
أحلام القبيلي
مشاهدة المزيد