قبيليات:جاء يكحلها عماها
بقلم/ أحلام القبيلي
نشر منذ: 6 سنوات و 8 أشهر و 30 يوماً
الإثنين 12 مارس - آذار 2012 05:21 ص

عندما كنا صغار أتذكر أن بعض الكبار كانوا يتسلون بالتحريش بين الأطفال الصغار قائلين " ثوري من زيد " يقصدون بطل وثائر من انتصر على الأخر والعيال مساكين يدخلوا في معركة طاحنه وسط تشجيع هذا وذاك وكنت استاء جداً من هذا المنظر ولا ادري لماذا يقترفون هذا الجرم المهم عندما كبرت قرأت عن حرمة التحريش بين الناس بل بين الحيوانات حتى وعلمت أن إصلاح ذات البين من ارفع الأعمال واجلها عند الله تعالى وجعل درجته أفضل من درجة الصيام والصدقة والصلاة قال تعالى (إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله لعلكم ترحمون ) وقال تعالى (والصلح خير) .
وهي مهنة الأنبياء والأولياء والمشائخ والوجهاء.
وفي هذا الزمن افتقدنا المصلح بين الناس وتسيد الموقف كل وسواس خناس من الجنة والناس بل و للأسف أصبح التحريش بين الناس مهنه يسترزق منها البعض ووظيفة تمارس ولها برامج ومعدين ومقدمين وضيوف خليك محضر خير:
يقول صلى الله عليه وسلم "ملعون من خبب امرأة على زوجها" وبالقياس ممكن أن ينطبق هذا القول على من خبب زوج على زوجته وما أكثر المخيبون بين الناس, " لا تسكتي له، لا تسمحي له، لا تصبري عليه, خليه يشتري لك ذهب و إلا روحي بيت أبوش، زوجي يدي لي الحالي والغالي وأنتي زوجش ما تلاقيش منه حتى فالصو " وتروح الزوجة ونفسه برأس نخرته " وتفتعل مشكله مع زوجها قد تؤدي إلى الطلاق وإذا أتت البنت إلى أمها تشكو زوجها في مشكله بسيطة فلا تجد لدى أهلها حل سوى طلب الطلاق " اتركيه وتزوجي سيد سيده", وإذا شكا الزوج زوجته أو اختلف معها سرعان ما تقدم له النصائح " طلقها النسوان على قفا من يشيل" وإذا جعلت بينك وبين احد وسيط أو أدخلت شخص ليحكم بينك وبين من اختلفت معه فلن يصلح الأمور بل سيزيد الطين بله وسيؤجج نار الخلاف بقصد او بدون قصد
أيها القارئ الكريم خليك محضر خير وحاول تهدي الأمور, وتصلح الشأن, قل لهم يا جماعه " ما يصلحش" و الغلط مرجوع, انتم أخوان, ما يقصدش" وإذا كان الكذب سيحل المشكلة اكذب, فكذبك للإصلاح بين الناس جائز..
جاء يكحلها عماها:
والمصلح بين الناس لابد أن يكون محايدا لا ينحاز لأي طرف، ويستمع جيدا لكلا الطرفين حتى يلم بالقضية, ولا ينتقد طرفاً أما الطرف الأخر كما أن الذكاء والفطنة صفات هامه في المصلح حتى لا يكون مثل ذلك الفقيه الذي ذكر في هذه القصة:
وقع بين الأعمش وبين زوجته وحشه فسال بعض أصحابه من الفقهاء أن يرضيها ويصلح بينهما فدخل إليها وقال أن أبا محمد شيخ كبير فلا يزهدنك فيه عمش عينيه ودقة ساقيه وضعف ركبتيه ونتن أبطيه وبخر فيه وجمود كفيه فقال الأعمش: قم قبحك الله فقد أريتها من عيوبي ما لم تكن تعرفه وقبل ذلك كله لابد من صدق النية في الإصلاح بين الناس " قال تعالى " أن يريدا إصلاحاً يوفق الله بينهما" يعني ما يكون عملك مجرد إسقاط وأحب " اصطلحوا وإلا يضربوا تنكه"
المفارع له ملان الصميل:
والمفارع لابد سيناله من الهم جانب, وقد أكد المثل اليمني ذلك قائلاً " المفارع له ملان الصميل" لأنه سيحمل هم الطرفان، وسيتعب في البحث عن حل للمشكلة وكل طرف سيتهمه بالانحياز إذا لم يشعره أن الحق معه
ولكن ذلك التعب يهون إذا علمت اجر ما تقوم به من عمل جليل ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أفضل الصدقة إصلاح ذات البين)، وقال الرسول صلى الله عليه وسلم ( ألا أخبركم بأفضل من درجة الصيام والصلاة والصدقة ؟ قالوا بلى، قال : إصلاح ذات البين فإن فساد ذات البين هي الحالقة) (لا أقول تحلق الشعر ولكن تحلق الدين وإذا كان هذا الأجر العظيم لمن يصلح بين الناس فكيف سيكون اجر من يصلح بين العبد وربه إذا رجع العبد العاصي إلى الله نادي منادٍ في السماوات والأرض أن هنئوا فلان فقد اصطلح..
تحيه لبن عمر:
وقد كان المبعوث الاممي جمال بن عمر " جزاه الله عنا خير الجزاء" مثالاً طيباً يحتذى به في الإصلاح بين الناس فله منا عظيم التحايا وفائق الاحترام.