القبقبة للشباب والفائدة للأحزاب
بقلم/ أحلام القبيلي
نشر منذ: 5 سنوات و 11 شهراً و 27 يوماً
الأحد 16 ديسمبر-كانون الأول 2012 02:27 ص

أسموها ثورة الشباب, لأن أول من خرج فيها ودعا إليها الشباب, والذين قتلوا شباب والذين سجنوا فيها شباب.. الشباب هم الذين دفعوا الفاتورة والأحزاب هم الذين استلموا الثمن، يعني "شقي ذي شقي ولقي ذي لقي".. وبعد أن صفقوا لهم وغنوا لهم "حيوا الشباب حيوا الشباب" خرج الشباب من المولد بلا حمص, وفوق هذا يتهمهم الجميع بتخريب البلاد, وكان آخرهم رئيس الوزراء محمد سالم باسندوه قائلاً:" أنتم خربتم البلاد, كم سلموا لكم, أنتم فاشلين"..
كلمات موجعة وقاسية لم نكن نتوقعها أبداً من رجل استبشرنا به خيراً وقلنا عنه إنه باليمنيين رءوف رحيم.. وأريد أن اذكر الأستاذ باسندوه بما قاله العارفون: "إذا أردت اكتشاف أخلاق شخص فانظر إليه حين يغضب!".. إذن لا تغضب, وليتك بكيت كان البكاء أفضل ولا عزاء للشباب.
تغريدات قبيلية:
 يدعون حب الوطن.. ولكن قالوا "ومن الحب ما قتل".
من أصحاب المظاهر الكذابة من يثور على الفساد ولا يعرف فساد قلبه, ويسعى لإزالة الظلمة وهو يظلم نفسه بمعصية الله تعالى, ويظلم غيره بأخذ حقوقهم.
الجرائم في اليمن دائماً الفاعل فيها ضمير مستتر لا ندري من هو.
الكل يبحث عن أكبر عدد من القتلى وأكبر كمية من الدماء ليحقق أهدافه ويعزز موقفه وينال استعطاف وتأييد الداخل والخارج، فرح بالمصائب وتنافس قذر.
تحولت الحياة عند البعض إلى حفلات يومية يفتحون فيها دولاب المبادئ لارتداء المبدأ المناسب ثم يخلعونه عند أول لحظة يعودون فيها إلى حياتهم الخاصة.
أصبح أغلب أرباب الفكر والمنطق يحثون على المناداة إلى المبادئ التي افتقروا إليها ليضعوها لباساً وريشاً يوارون به ما بدا من سوءاتهم.
"بالروح بالدم نفديك يا شرور" عبارة لا يرددها إلا العرب ولا تقال إلا لحكامهم!!.
يدمر لكي يغير، ويغير لكي يدمر, يرمي بنفسه إلى التهلكة لكي ينال الشهادة وينتحر ليفوز بالحور العين في الفردوس الأعلى.. هل عرفت من هو؟ العربي.
الجزء الثاني من مسلسل الربيع العربي بطولة العلمانيين لا يفوتكم.
عودة إلى وكيل آدم على ذريته
وكيل آدم على ذريته
أحلام القبيليحوار com.....
أحلام القبيلي
أحلام القبيليمن هو المسئول؟ 1
أحلام القبيلي
أحلام القبيليمن هو المسئول؟2
أحلام القبيلي
أحلام القبيليكان طيباً .....
أحلام القبيلي
أحلام القبيليماتت قلوب الناس
أحلام القبيلي
أحلام القبيليلكل مقامٍ مقال
أحلام القبيلي
مشاهدة المزيد