صُدر القرار وإلا عاده؟
بقلم/ أحلام القبيلي
نشر منذ: 4 سنوات و 10 أشهر و 14 يوماً
الثلاثاء 28 يناير-كانون الثاني 2014 12:40 م

الأهم في نظري من اختتام الحوار والإنزال المظلي وإطلاق البالونات تنفيذ مخرجاته حينها "قسماً عظماً شنحتفل ونفرح".. نحن بانتظار أول الخطوات؛ تغيير حكومة" الشُكاء والبكاء" هل سيغادرون أم لا؟, هل سننتظر كثيراً يا سيادة الرئيس؟, أتحداكم يا مشترك: أؤكد لكم أن عبدربه هادي سيمدد له مرة واثنتين و خمس حتى يبلغ النصاب القانوني للزعماء العرب, لأن الأحزاب- الذين نحسبهم جميعاً وقلوبهم شتى- لن يتفقوا أبداً على اختيار شخص من بينهم وأتحداهم ثم أتحداهم؛ لأنهم يعملون صعوبة هذا الأمر و كل ما يجيدونه هو الكلام, فأتعس الناس في الدنيا وأنكدهم من يمتطي الليث أو من يحكم اليمن, هم يريدون شخصية يحركونها كما يشاؤون, فيستفيدون منه ويكون هو في وجه المدفع ولا يتحملون أي تبعه أو مسئولية أمام الشعب وإذا عاند وقلب صورته عليهم؛ ثاروا عليه وكانوا هم الأبطال والثوار.. مدد يا أبو جلال ولا تبالي..