اتقوا الله في الدماء
بقلم/ أحلام القبيلي
نشر منذ: 3 سنوات و 8 أشهر و 17 يوماً
الخميس 26 مارس - آذار 2015 04:41 م

قال رسول الله صل الله عليه وسلم

"ما يزال المؤمن في فسحة من دينه ما لم يرق دماً حراما"

قال ابن العربي: الفسحة في الدين سعة الأعمال الصالحة حتى إذا جاء القتل ضاقت لأنها لا تفي بوزره..

 وقال عليه الصلاة والسلام:

(( كلُّ ذنبٍ عسى اللهُ أنْ يغفره إلاّ الرجلُ يقتلُ المؤمنَ متعمداً أو الرجل يموتُ كافراً )


ترى هل وصلهم هذا النبأ

هل سمعوا هذه الأحاديث أو قراؤها

وإني لأعجب كل العجب من حال أولئك الذين يقتلون النفس التي حرم الله و يستهينون بحرمة الدماء

أو يفرحون بإراقتها أو يشمتون بإزهاق الأرواح..

وأتساءل أين ضمائرهم؟

أين قلوبهم؟

بل أين دينهم وإنسانيتهم؟

كيف ينامون؟

وكيف يضعون رؤوسهم على الوسائد؟

هل يستلذون بالطعام والشراب؟

هل لهم أبناء صغار يضاحكونهم؟ ويلاعبونهم؟

هل لهم زوجات تستأنس بهم؟

كيف يعيشون؟

ترى

هل تلاحقه نظرات المقتول الخائفة الوجلة؟

هل تملأ آذانه صرخاته وتوسولاته؟

هل تمر أمام أعينهم صورة طفل يبكى حزناً وقهرا..

وأم ثكلى و أب مقهور وأخت مكسورة الجناح.

انكم تسفكون دماءً و لا تقتلون روحاً فقط.

بل تيتمون أبناء و ترملون نساءً و تصنعون حزناً لعائلة و أسرة.

يا هؤلاء اتقوا الله في الدماء.

واذكر هنا القادة والساسة والخطباء والدعاة و رجال الإعلام بحديث المصطفى صلوات ربي وسلامه عليه"

 " مَنْ أَعَانَ عَلَى سَفْكِ دَمِ امْرِئٍ مُسْلِمٍ بِشَطْرِ كَلِمَةٍ لَقِيَ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ مَكْتُوبٌ بَيْنَ عَيْنَيْهِ آيِسٌ مِنْ رَحْمَتِي " .
عودة إلى وكيل آدم على ذريته
وكيل آدم على ذريته
أحلام القبيليأكاذيب...!
أحلام القبيلي
أحلام القبيليمريض نفسي..!
أحلام القبيلي
أحلام القبيليبذنب هؤلاء السفهاء
أحلام القبيلي
أحلام القبيليإلا الأم...!
أحلام القبيلي
أحلام القبيليإلى أين نحن ذاهبون؟
أحلام القبيلي
مشاهدة المزيد