إليكم يا دعاة الاختلاط
بقلم/ أحلام القبيلي
نشر منذ: سنتين و 10 أشهر و يوم واحد
الثلاثاء 16 فبراير-شباط 2016 04:14 م

لماذا تريدون إقناع المرأة بأن قضيتها أو أي قضية تؤيدها لن تنتصر!!
وأن صوتها لن يُسمع !!
إلا إذا جلست وكتفها يلامس كتف الرجل!!!
إلا إذا خرجت ويدها في يد الرجل!!
"يعني لو كرسي المرأة في ناحية وكرسي الرجل في ناحية أخرى ما تنفعش المحاضرة مثلاً"
إن الاختلاط في الحرم المكي والنبوي الذي تحتجون به ابتلاء من الله عز وجل لا يجوز مقارنته بأي" يا أيها الذين امنوا ليبلونكم الله بشيء من الصيد تناله أيديكم و رماحكم ليعلم الله من يخافه بالغيب فمن اعتدى بعد ذلك فله عذاب أليم".
وصورة مصغرة لمشهد يوم عظيم فإذا وجد الله عز وجل عبده في هذا المكان وذاك الزمان مخالفاً لشرعه متبعاً هواه فقد سقط من نظره سبحانه "من يرد فيه بإلحاد بظلم نذقه من عذاب أليم"..
فإذا كان المومن قد نهى عن التعرض في تلك المشاعر للحيوانات والحشرات والطير والشجر فهو من باب أولى مأمور بحفظ سمعه وبصره ولسانه وتقييد شهواته وضبط جوارحه..
فكيف تشبهون مناسك الحج بمظاهرة ومحاضرة !!!!؟؟؟؟

فطرة:
بعد أن كانت ضمن فريق أخوي أقنعني بضرورة ارتداء الجلباب والخمار بل والجوارب وقفازات اليد وخطورة الاختلاط ووجوب الاحتشام.. جاءت بعد سنوات لتقنعني بخلاف كل ما اقتنعت به بفضل الله ثم بفضلهن.. وأثناء محاولتها إقناعي سمعت صوت أحد محارمي قد اقترب فإذا بها "تفز " لا إرادياً وتطلب مني إغلاق باب الغرفة التي نحن فيها..
قلت في نفسي هذه "الفزة" "النكزة" اللا إرادية هي الفطرة التي تحاول طمسها"..
ثم قلت لها:
مادام الأمر كما تقولين فلماذا تطلبين مني إغلاق الغرفة؟
لماذا لا ندعو أبي وأخي وجدي ليشاركونا هذا النقاش وهذه الجلسة؟
طبعاً كانت مبرراتها واهية..
وخرجت من عندي ولم تقنعني..
نكزة:
لا أدري لماذا يربط البعض بين الإبداع وقلة الحياء، بين الإبداع وقلة الأدب، بين الإبداع والسفور، بين الحرية والوقاحة، بين الحرية والخروج على شرع الله ، بين الحرية والتطاول على الديانات والمعتقدات..
عودة إلى وكيل آدم على ذريته
وكيل آدم على ذريته
أحلام القبيليوالأصدقاء رزق
أحلام القبيلي
أحلام القبيليباعوك يا وطني
أحلام القبيلي
أحلام القبيليمريض نفسي..!
أحلام القبيلي
أحلام القبيليأكاذيب...!
أحلام القبيلي
أحلام القبيلياتقوا الله في الدماء
أحلام القبيلي
مشاهدة المزيد