المشروع المصلوب فوق خرافتي"الولاية" و"السيد"
بقلم/ د.ياسين سعيد نعمان
نشر منذ: شهر و 5 أيام
الثلاثاء 06 نوفمبر-تشرين الثاني 2018 04:55 ص


ما إن أطلق وزير الدفاع الأميركي، مؤخراً، "مبادرته" للحل السياسي لأزمة اليمن حتى وجد تنابلة الحوثي في ذلك فرصة للحديث بصخب عن الوطن والمشروع الوطني، على نحو بدوا فيه وكأنهم انزعجوا من حديث الوزير.
لم يكن الصخب الذي أطلقوه حول الوطن والمشروع الوطني سوى مزيج من الفجور السياسي والأخلاقي..
فالمشروع الوطني عندهم هو الخرافة الكبرى التي طوقوا بها التاريخ ليجعلوا منه مُقعداً بلا حراك على كرسي "الولاية" مجهولة النسب، إلا من بقايا وشم لخارطة جينية لا تقدم أي دليل على توازن عقلي من أي نوع كان.
وأما الوطن، كما يتجسد في خيالهم السياسي، فهو ملحق بخرافة أخرى اسمها "السيد"، أخذت تنمو مع الوقت في أحضان الخرافة الكبرى، باعتباره القرين الذي يستلهم منه ناموس الحياة.. وفيه يختزل الوطن، وتختزل المعاني المرادفة له كالإخلاص والتقديس والتضحية.
وبذلك، فلا معنى للوطن بدون "السيد"، ولا معنى للمشروع الوطني من دون "الولاية".
وما علي والحسين، رضي الله عنهما، إلا الرداء التاريخي المقدس الذي يغطي هاتين الخرافتين، والشماعة التي يعلقون عليها المعاول الملطخة بالدم بعد كل دورة دموية يهبون فيها بحثاً عما يعتبرونه ميراثهم في الحكم.
كفوا عن التدليس باسم الوطن الذي أدمته مغامراتكم الصبيانية، وتوقفوا عن اللغو حول المشروع الوطني الذي صلبتموه فوق خرافة "الولاية"، وعودوا إلى الواقع، وإلى وقائع التاريخ، واعترفوا أنكم جزء من هذا المجتمع، لا يميزكم عن أبنائه نسب ولا عرق ولا دم ولا كلام فارغ من ذلك الذي يردده أدع ياؤكم الذين ظلوا يحملون معاول تدمير هذا البلد والنبش في تاريخ معفر برائحة الموت.