ابتسم من فضلك!
أحلام القبيلي
أحلام القبيلي
 

أهداف الابتسامة

من المتعارف عليه أن الابتسامة تفتح الطريق إلى قلوب الناس وقد حث عليها الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم قائلاً: " وابتسامتك في وجه أخيك صدقة".

ورغم ذلك لا تعرف الابتسامة لشفاه البعض طريقاً وكأن أسنانهم عورة معتقدين أن ذلك هو لب الإيمان ومن سمات الالتزام.

والضحك ضرورة إنسانية لكي يجدد الإنسان مشاعره وأفكاره ودمه وفيه من الفوائد ما لا تعد ولا تحصى.

 

حدود الضحك

وكما أن لكل شي حداً وما "زاد عن حده انقلب إلى ضده" فالضحك له حدود أولها : عدم الإسراف في الضحك فمن كثر ضحكه قلة هيبته كما أن كثرة الضحك تميت القلب.

ثانيها: تقول السيدة عائشة رضي الله عنها وعن أبيها " ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ضاحكاً مستلقياً قط".

ثالثها : أن لا يخرج الضحك عن إطار الحق والصدق فقد كان صلى الله عليه وسلم يمزح ولا يقول الا حقاً.

و مما حذر منه الشرع أن يؤدي المزاح إلى السخرية والاستهزاء ويكون ذلك مثلاً بالمحاكاة في الفعل والقول أو الإشارة والإيماء.

 

أبو ضحكة جنان

ويعد توني بلير رئيس الحكومة البريطانية صاحب أطول ضحكة وأخبث ابتسامة، ضحكته أبكت أهل العراق وأفغانستان بل العالم أجمع ورغم أنه دائماً يضحك ويبتسم " ومشخص" على طول إلا أنه صاحب أبشع الجرائم في التاريخ المعاصر وهو رفيق درب الإرهاب والإجرام للسيد بوش الذي لا يبتسم أبداً، وأقسم لكم وللعالم أجمع أن بلير قليل أدب لأن الضحك من دون سبب كما يقولون قلة أدب.

وأكبر نكتة سمعتوها في حياتي: "توني بلير مبعوث السلام" أيش من سلام يا جماعة على من تضحكوا.

ويقولون في الأمثال يا سعد من بكاني وبكى الناس عليا ولا ضحكني وضحك الناس عليا وزعماؤنا الاماجد ـ الله لا سامحهم دائماً ـ يبكونا ويضحكوا الناس علينا .

ولأننا شعوب "مش الفين نفرح" وكل ما حولنا يثير البكاء تجدنا إذا ضحكنا قليلاً تشاءمنا وأصابنا الخوف والفزع ووضعنا أيدينا على قلوبنا وقلنا اللهم اجعله خير.

 

إضحك:

جلست مع بنت أخي الصغيرة اعلمها بعض الأمور قلت لها إذا قيل لك : جمعة مباركة قولي علينا وعليكم.

وإذا قيل لك : عيد سعيد قولي علينا وعليكم.

وإذا قيل لك : رمضان كريم قولي علينا وعليكم.

وفي اليوم الثاني قلت اختبرها فيما سبق أن علمتها قلت لها جمعة مباركة قالت علينا وعليكم ، قلت تمام.

وسألتها كيف أمس ؟

قالت علينا وعليكم.

أما أختي الصغيرة والتي تفتقر إلى بعض الجمال لما سمعتنا نقول أن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم كان إذا نظر إلى وجهه في المرآة دعا قائلا:ً

" اللهم كما حسنت خلقي حسن خُلقي" قالت : حتى أنا أدعو بهذا الدعاء وانفجر الجميع ضاحكين.

 

مع تحياتي أنا أحلام القبيلي

وكيل آدم على ذريته

alkabily@hotmail.c0m

     
في الخميس 28 أكتوبر-تشرين الأول 2010 02:24:24 ص

تجد هذا المقال في صحيفة أخبار اليوم
http://akhbaralyom-ye.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://akhbaralyom-ye.net/articles.php?id=62719