صرخة في وجه الغربة
أحلام القبيلي
أحلام القبيلي

في مجلس ضم عدداً من النساء يتبادلن الحديث عن الغربة وعن أحوال زوجات المغتربين
 جلست سيدة محتشمة تنظر إليهن ولا تشاركهن الحديث، فقامت إليها إحداهن وسألتها لماذا لا تشاركينا حديثنا؟
قالت: ليس في جعبتي حكاية
سألتها: هل أنت متزوجة؟
قالت: أنا كما تغني نجيبه عبدالله " لا أنا مزوج ولا عايش عزب"
واحتارت في أجابتها وطلبت منها التوضيح
وكانت الإجابة الحزينة المؤلمة:
أنا واحدة من ضحايا الغربة التي لا يشبهها إلا الموت, وزوجي مغترب منذ 14 سنة وطوال هذه المدة وأنا أعاني مرارة العيش وصعوبة الحياة وألم الفراق, وثقل المسؤولية فانا أؤدي دور الأم والأب معاً، وتحمل المسؤولية شيء صعب وليس كما يظن الأزواج ويقولون " الفلوس عندكم تفعل لكم كل شي".
فالمغترب يترك أهله وأولاده ولا يهمه غير توفير المال ولا يمكن للمال أن يوفر الأمان النفسي والجوع العاطفي
ومحبوبي سرح ما قلي
وصرف القرش مو يفعل لي
هلي يا دموعي هلي
ايحين حبيبي يعود:
وتظل أسرة المغترب تنتظر عودة الغائب بالسلامة يعدون الأيام والليالي والسنون
ولسان حالة زوجة المغترب يقول:
 حملتني غربه تدق غربه
وطول ليلي في ضجر وكربة
زلجتني مواعيد
ألا يا ذا الحبيب زلجتني مواعيد
ألا جمعه وراء جمعه وعيد وراء عيد
وأما أطفاله فينظرون للسماء مرددين علَّ الجماد يسمعهم فيرحمهم أو يوصل ندائهم لغائبهم الذي طال انتظاره
 يا طايرة بالمروح .. قولي لابي يروح
زوجة المغترب وما أدراك ما زوجة المغترب هي الأرملة المزوجة هي الميت الحي, هي كما وصفتها إحداهن كالشاة المعلقة لا تبتسم إلا من وراء أسنانها ولا تنام إلا قلقة ولا تصحو إلا مكتئبة، لا تعرف السعادة الحقيقية تخاف من الحاضر وتقلق من المستقبل حبيسة أربعة جدران. وإذا خرجت لا حقتها العيون والآذان، وسيء الكلام وتمر السنون والأعوام وإذا بالذي وقت الوداع سلم وقال مودع لا تحزني ششقي سنه وشرجع، شفارقك بعد الزواج بأسبوع العين تدمع والفؤاد موجوع قد نسى ذلك كله ولم يعد يذكر الحناء وحمرة الخد ولا تذكر الزفه واليد باليد
واليوم لا مكتوب ولا صدارة وعود خلي كلها خسارة مرت سنين والقلب مسكنه الدود و محد درا أين الحبيب موجود وبعد أن تذبل زهرة شبابها ويذهب من العمر أحسنه وهي تفتقد للامان والحنان وبعد أن ضاع الشباب وطالت الليالي يعود المغترب ليبحث عن زوجة ثانية يكافئ بها زوجته المحرومة والتي لم تعد تصلح له فتبكي حالها وتتمنى موتها وهي تقول موصية ابنها:
وصيتي يا ابني تكون شهادة بان أبوك احرمني السعادة
من أغاني الغربة :
يا ذي السحاب أسألك بالله
قولي لمحبوبي أيحين شلقاه
على من اشكي سر قلبي ارتاح
قد طالت الغربة وأنت مرتاح
ليت الجبال العاليات قيعان
لاطالت الغربة عينت عيان
ياذا الجبال الشامخات الأركان
من خلفها وجه الحبيب قد بان
مشتيش مكتوبك ولا الصدارة
أشتي وصولك وادّي البشارة
ختاما نقول لكل مغترب:
يا مغترب تشتي كلام صراحة
قدك مع اهلك في سلا و راحة
alkabily@hotmail.com
في الإثنين 19 ديسمبر-كانون الأول 2011 05:28:49 ص

تجد هذا المقال في صحيفة أخبار اليوم
http://akhbaralyom-ye.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://akhbaralyom-ye.net/articles.php?id=66583