لعنة صدام أم لعنة العراق؟
أحلام القبيلي
أحلام القبيلي

 هكذا نحن دائماً شعوب نكدة, شعوب متناقضة, شعوب دخلت التيه ولم تخرج منه، نبحث عن شيء نبكي عليه وإذا لم نجده نصنعه, وإذا لم نستطع صناعته نتخيله.
 بكينا من ظلم صدام وحزب صدام, ووصفناه بالطاغية والصنم الأكبر والمجرم والسفاح قالوا إنه يقتل معارضيه وان كان ابنه, وأن له صنم أمام كل مسجد, وأنه أباد الأكراد ولديه نية في توريث الحكم وبعد أن ذُبح أضحية للقوات الأميركية والطائفة الشيعية, تباكينا عليه، ووصفناه بالشهيد وصقر العروبة وحاميها وكتبنا فيه المراثي وأقمنا المآتم.. صحيح نقتل القتيل ونمشي في جنازته ويصف الشاعر أمين المشرقي هذا التناقض العربي بقوله:
 عام تسعين صفقنا بشده لصدام
                  ثم قلنا لبوش يحرك الجيش قدام
وانتظرنا زمن بوش الولد تسعة أعوام
              وان كان الحمار الأب فالابن صُعبي
      تاهت الأسئلة ما بين عقلي وقلبي
 اشتراني عدوي تيمتني فلوسه
              بعدها بعت صدام بعدما كنت أبوسه
أينما أبصرت رسمه تحت رجلي أدوسه
           أو عسى و الأعادي يشربوا كاس نخبي
  تاهت الأسئلة ما بين عقلي وقلبي
 بعد هذا بكينا ذكرياته وعهده
                 وانتحبنا وعشنا مثل الأيتام بعده
شعب ذاق المذلة بعد عزه ومجده
               والتفت للعروبة وأقلها الله حسبي
 تاهت الأسئلة ما بين عقلي وقلبي
 لعنة صدام:
 يقول البعض إن ما حدث للزعماء العرب هو عقوبة عاجلة لسكوتهم عن ذبح زعيم عربي بتلك الصورة التي هزت كل من له قلب وذرة من إحساس.. إنها لعنة صدام تلاحقهم.
القائل في قصيدة شاعر عربي أبي:
 أذكـــرتمـونــــي أم نسيتـــم قائداً
               كـانت تسابـــق اسمــــــه الألقاب

فأنا الزعيـــم أنا المقــدم بينكــــم
                و يحيطنـــي الإجـلال والإطنـاب
عشـــرون طـــائرة ترافــق موكبي
            والطيـــر يحشـــر حولهــا أســـراب
والقــادة العظمــاء حولي والــورى
              يـتـزلـفـــون و بعـضهـــم حجـــاب
إني شـــربت الكأس سماً ناقعاً
                  لتدار عنـــــــد شفاهكم أكواب
أنتم أسارى عـــــاجلاً أم آجلاً
                   مثلي وقد تتشابــــــه الأسباب
 
لعنة صدام أم لعنة عرفات الذي مات مسموماً, بعد أن حوصر دون ماء أو كهرباء ولم يتحرك لذلك زعيم أو ملك أو أمير.
 لعنة العراق:
 العراق الأبي, عراق أبي حنيفة والمنصور, عراق هارون الرشيد ودجلة والفرات، العراق قبلة المجد ومحراب الشموخ العراق الجريح, العراق الذبيح, العراق المقتول غدراً ذبحناه بأيدينا يوم أن فتحنا الأجواء والمنافذ للقوات الأميركية، ذبحناه بحجة التحرير، ذبحناه ليرحل صدام فرحل العراق مع صدام، ملايين القتلى والجرحى والأيتام, أعراض مغتصبة, ومساجد مدنسة.
كل ذلك في ذمة من ؟؟
 يا من جعلتم صدام شيطاناً وسفاحاً وصنماً ثم جعلتموه شهيداً أو بطلاً أين المشائخ؟، أين الدعاة؟ أين الجماعات الإسلامية, أين الدول التي شاركت بوش في معركته ضد العراق؟ أين الشعوب التي صامت لنصرة صدام؟ أين كل هؤلاء مما يحدث في العراق من جرائم يندى لها جبين الإنسانية؟ لماذا ثرتم لمقتل العشرات في الدجيل على يد صدام ولم تثوروا لذبح الملايين على يد الأميركان وحلفائهم من الشيعة؟ كان احتلال العراق بوابة فتحت للفتن, فمنذ احتلال العراق والمصائب والبلايا والرزايا تتوالى على الأمة العربية والإسلامية.. إنها لعنة العراق..
 مع تحياتي أنا أحلام القبيلي
وكيل آدم على ذريته
alkabily@hotmail.com    
في الأربعاء 25 يناير-كانون الثاني 2012 04:20:05 م

تجد هذا المقال في صحيفة أخبار اليوم
http://akhbaralyom-ye.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://akhbaralyom-ye.net/articles.php?id=66835