زمان الكذب
أحلام القبيلي
أحلام القبيلي

كذب من المهد إلى اللحد:
 الكذب هو الإخبار عن الشيء بخلاف ما هو عليه وهو من فواحش العيوب وكبائر الذنوب ومن علامات النفاق ولما سئل النبي صلى الله عليه وسلم": أيكون المؤمن بخيلاً؟ قال: نعم أيكون المؤمن جباناً؟ قال: نعم أيكون المؤمن كذاباً؟ قال: لا".
وقد أخبر الصادق المصدوق أن الكذب سيفشو في آخر الزمان حتى يحلف الرجل على الكذب ولم يستحلف، وقد فشا الكذب ولم يعد مقتصراً على بداية شهر أبريل, بل أصبح سلوكاً يمارسه الأفراد والجماعات والشعوب والحكام, الرجال والنساء, الصغار والكبار وفي كل الأوقات والمناسبات دون استثناء وبسبب وبدون سبب.
 إخوان بالكذابة:
 ونبدأ برضاعة الكذب منذ الأيام الأولى في حياتنا الدنيا وحتى أول أيام الأخيرة، ولاشك أن للكذابة التي تضعها الأم في فم وليدها بدلاً من رضاعة الحليب كبير الأثر في نشأتنا على الكذب وممارستنا إياه من المهد إلى اللحد وكل ما يدور في زماننا هذا يبدأ بالكذب ولكنه حتماً ينتهي إلى الصدق، لأن حبل الكذب قصير ودعونا نستعرض صنوفاً من الأكاذيب:
- رسائل الموبايل: أنت القمر، اللي نور حياتي ودنيتي، أنت الهوى اللي بدونه ما أعيش، رغم أن المرسل لا تربطه بك سوى علاقة سطحية جداً جـداً.
- صور الأدباء والكتاب في الصحف والمجلات, حيث يعمدون إلى نشر صورهم أيام الشباب وزمان الصبا وقد بلغوا من الكبر عتيا.. ولا أدري لماذا؟.
 
- برامج الأحزاب السياسية ووعود المرشحين في أي انتخابات حتى انتخابات مجالس الآباء في المدارس.
-        أحجار الأساس التي يفوق عددها دباب الماء في تعز.
 
-        هتافات المتظاهرين من أجل العراق وفلسطين.
-        الأدب والثقافة والديمقراطية وحقوق المرأة.
 وبالكذب تُغتصب الحقوق وتستعمر الدول ويفرق بين الأحبة.
 سياسة الكذب وكذب السياسة:
 وفي السياسة الكذب هو القاعدة، بل إن فن الدبلوماسية الرفيع هو كيف تستطيع أن تجعل الكذب يبدو كالصدق وقد روي عن تشرشل حينما شاهد قبراً مكتوباً عليه: "هنا يرقد الرجل الصادق والسياسي العظيم".. فقال ضاحكاً: "هذه أول مرة أرى فيها رجلين يدفنان في تابوت واحد".
 كذب المشاعر:
ومن أسوأ أنواع الكذب بعد الكذب على الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم كذب المشاعر وكذب المشاعر تفضحه المواقف والمصائب والنوائب، فقد تجد في حياتك كثيراً من الناس ممن يدعي محبتك ويمطرك ليل نهار بقوله: " أفديك بروحي , وأفديك بعمري وأهلي ومالي ووووو..إلخ".
وقد يقول لك مقالة الشاعر البغدادي:
لانت أعز من نفسي عليها
              ولستُ أرى لنفسي من قرين ِ
فإذا جاءت الساعة الغبراء "والله ما يفديك بعنزة"..
وقد يقولك أحد أدعياء الحب:
بعدك أنا عمري سراب، بعدك حياتي في عذاب..
 وهو في الحقيقة كما قلت أنا:
 واليوم عايش ولا همه
                 وأنا فؤادي حرق دمه
وأخباره الشوم توصلي
                 وأنا لي الله يا خلي
 وعندنا في اليمن مثل يقول: "المريض طالع"
 قصته:
إن امرأة عجوز كان لديها ولد وحيد يرقد على فراش المرض وكانت تدعو الله كل يوم أن يأخذها ويبقي ابنها
ولما سمعها جار لها تكثر من هذا الدعاء, لبس ثياباً بيضاء ودخل عليها ليلاً وأيقظها من النوم، فلما رأته فزعت وقالت: من أنت؟ قال : أنا ملك الموت، فما كان منها إلا أن قالت: المريض طالع، تقصد ابنها المريض..
ولذا قال بومحضار:
 كذاب قلبك ما يحب كذاب
ولا أنت عارف قيمة الأحباب يا كذاب
اللي يحب ما ينكر أحبابه
وصل الكاذب لحد بابه
وأنا معك باوصلك للباب.. يا كذاب
 الكذب رحمة:
 وقد نفضل الكذب أحياناً على الصدق حين يكون الكذب رحمة وتلطفاً بالمكذوب عليه، وعندما تكون الحقيقة مرة مرارة العلقم والصدق سكيناً يقطع أواصر الود.
روي أن رجلاً في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال لزوجته ناشدتك الله هل تحبيني؟ قالت: أما وقد ناشدتني بالله فلا، فخرج الرجل حتى جاء عمر، فأرسل إليها، فقال لها عمر: أنت التي قلتي لزوجك لا أحبك؟ قالت: يا أمير المؤمنين ناشدني بالله أفأكذبه قال: نعم فاكذبيه، ليس كل البيوت تبنى على الحب، فليس من أدب الإسلام أن يقول الرجل لزوجته إنها قبيحة ودميمة وإنه لا يحبها، بل عليه أن يطيب خاطرها ويرضيها ويصفها بالجمال ويبين لها سعادته بها ولو كان كاذباً، وكذلك المرأة، فهذا من الكذب المباح والذي يؤجر عليه المرء، ولهذا عزيزتي لا تتردي في وصف زوجك بأنه سيد الرجال وإن كان أشبه "بسيد قشطة"، وأنت أخي الرجل، تتردد أيضاً بوصفها بالغزال وإن كانت "فيلاً هندياً"، واعمل بنصيحة المنشد عمار جعدان:
 قلها ما مثل حُسنش × في اليمن ماشفت ساعه
قلها يا نور عيني × عتقول سمعً وطاعه
 الحب أكبر كذبة:
أبسألك هو في حب وإلا الناس تكذب
ابسألك هو في حب وإلا الناس تلعب
ليه المشاعر صارت كذب آه يا قلبي التعب
أدمعت عيني غصب
 يقول بعض الناس إن الحب وهم ولا وجود له وإنه أكبر كذبة يحب الإنسان تصديقها، ويؤكد الدكتور/ مصطفى محمود - رحمه الله- أن الصدق في الحب نادر أندر من الماس في الصحاري, وأن كلمة الحب أحياناً كذبة معسولة تخفي وراءها رغبة شريرة في الامتلاك والاستحواذ والسيطرة، ولست مع هذا القول مطلقاً، فالحب أسمى وأرقى وأنقى ما خلق الله تعالى وهو سر الهي وضعه الله فينا لنبحث عنه.
الحب سر لدى الرحمن منبعه
             لا الجن يعرف ما يطوي ولا البشر
الحب قبس من الخلاق جذوته
             وهو اليقين وكم لاحت به عبرُ
وقد قال الشاعر :
إذا أنت لم تعشق وتدري ما الهوى
             فأنت وعيرٌ في الفلاةِ سواءُ
وهل من المعقول والإنصاف أن نقول إن العواطف والمشاعر التي قتلت قيساً وأصابت روضة بالجذام وشردت وضاح اليمن وقتلته في الصندوق وجعلت من عنترة فارساً لا يشق له غبار أنها وهم وكذب، لكن المشكلة تكمن في أدعياء الحب "وهم كثر" الذين ارتكبوا باسمه مجازر بشعة راح ضحيتها الطهر والعفاف والفضيلة.. المشكلة تكمن فيمن كسروا براءته وطافوا حولها، يستهزؤون بطهرها المهراقِ..
 حتى قال الشاعر علوش:
اللي يقول الحب موجود كذاب
        شغلات ممنوعة يسمونه حب
ولكني مع من قال:
"الصادقون في الحب أكثر الخاسرين في النهاية"
في الأحد 08 إبريل-نيسان 2012 03:21:21 ص

تجد هذا المقال في صحيفة أخبار اليوم
http://akhbaralyom-ye.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://akhbaralyom-ye.net/articles.php?id=67741