قبل المكياج "للرجال"
أحلام القبيلي
أحلام القبيلي

 لاشك أن الذي يشاهد القنوات الفضائية وما تبثه من مسلسلات وأُغنيات سيدخل في دوامة، لأنه سيفقد طعم الرضا، والرضا جنة الله في الأرض وسيقول في نفسه ما قاله الرجل في الطرفة التي تقول: أن رجل سافر إلى بلد عربي مشهور بجمال نسائه، وأضف إلى الجمال الرباني أطنان من المساحيق واللحم العاري فلما رأي النساء هناك سال صاحبه: هذولا نسوان أجابه صديقه : نعم فأعاد السؤال ليتأكد: أسالك بالله هذولا نسوان أكد له: نعم فقال متحسراً: الله يشله عمي زوجني ابنه والمعجب بأولئك اللاتي يظهرن على الفضائيات لا يعلم أشياء كثيرة منها: أن أولئك النسوة مختارات على "الفرازة" كما يقال يعني من كل درزن واحده " سنبل" وأن تلك الفاتنة التي سلبت لبه وعقله وجعلته يرى زوجته وكأنها شاقي بالجولة إذا قارنها بتلك أنها قد خضعت لسفنطعشر عملية تجميل, واستخدمت أطنان من المكياج " أو المغجاج" كما تسميه جدتي وتسريح الشعر و تقشير البشرة ونتف الحواجب، وووو.. ومن كذب أو شكك في ما أقول ما عليه إلا أن يدخل على النت ليرى حقيقة أولئك اللاتي فتن العقول و الألباب "وقبل ذلك عليه أن يشرب قطر الحديد حتى لا تؤثر عليه" الفجيعه"، ثم لنفرض أن فيهن جميلات جمال رباني "يعني بالدرزن واحده", ما فائدة ذلك الجمال المعروض للذي تعرضه للذي يسوى والذي ما يسواش والمثل اليمني يقول " خيبه لي وحدي ولا حلا لي وللناس" واسأل نفسك ايها المفتون لماذا يندر الاقتران بين أهل الفن والفنان لا يتزوج من الوسط الفني ابدا وان حدث فان ذلك الزواج لا يستمر أكثر من شهور أكيد لأنهم يعلمون الحقيقة، وهم يبحثون عن زوجات وليس عن عارضات أجساد ثم إن أولئك الفاتنات لا يمارسن أي عمل سوى الاعتناء بجمالهن ورعايته, يعني 24 ساعة " يتسرحين و يتمسوحين " حتى أن الواحدة منهن قد تحرم نفسها الإنجاب خوفاً من " الكرش" وأنت عزيزي الرجل "لك جني يشلك" تريد زوجه تعصد وتخبز وتكنس وتخلف درزن أطفال وتعتني بهم وتشوف طلبات أمك وتنفذ أوامر أبوك وتساعد مرة أخوك " وتشتيها تكون مثلهن" حرام عليك.
 قالوا عن المرأة:
المرأة الجميلة ليست طيبه دائما..ولكن.. المرأة الطيبة : دائما جميلة..
المرأة الجميلة :تملك "القلوب".. والمرأة الفاضلة:تسرق العقول..
الأولى: ملكت ما سمي "قلبا"لكثره تقلباته..
الثانية: اقتنت كنز الحكمة ومركز حقيقة الإنسان الجمال في كيف تتصرف المرأة, وليس كيف تتجمل جميلة ومبتذله.. زهره بلا عطر.
* في استطاعه الإنسان أن يشتري مجرد جمال الوجه والقد بسهوله،كما يشتري الزهرة..ولكن القلب الوفي الأمين،والنفس الزكية الطاهرة،والعقل الكبير,وباقي العناصر التي تصنع من المرأة ملاك إن كل هذه سلع لا تشترى ولا تباع.
* الجمال:هو طهارة القلب.. ونقاء الضمير.. وعفه النظر.. مصداقا لقول الحكيم الخبير اكتشف عدد من العلماء أن النظر إلى النساء يورث الكثير من الأمراض، على رأسها تصلب الشرايين نتيجة الهيجان الذي تحدثه هذه النظرات،  وكذلك ضغط الدم وبعض الاضطرابات النفسية التي لا تظهر إلا أثناء الكبر.. وغير ذلك من الأمراض، وقد أراد الله تعالى أن يطهرنا ويزكينا، ولذلك قال: ((وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيماً)).



في الأحد 10 يونيو-حزيران 2012 03:12:01 ص

تجد هذا المقال في صحيفة أخبار اليوم
http://akhbaralyom-ye.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://akhbaralyom-ye.net/articles.php?id=68422