المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده
أحلام القبيلي
أحلام القبيلي

"هل انقرض هذا الكائن"
قال رسول الله صلى عليه وسلم " المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده" ولكن أين نجد هذا الكائن الذي يكاد أن ينقرض ولم نعد نجده إلا في ثنايا الأحاديث النبوية.. المسلم اليوم يؤدي الصلوات الخمس ولسانه يشبه المطرقة، يسب هذا ويشتم هذا ويدخل في عرض ذاك، يصلي ويزكي ويأكل أموال الناس بالباطل ويظلم ويسرق وينهب ويرتشي، يصلي ويزكي ويحج بيت الله الحرام وهو يؤذي جيرانه ويهجر إخوانه ويخون خلانه.. المسلم اليوم هو من ينتمي إلى حزب معين أو جماعة معينه.. المسلم اليوم اكتفى بأداء الشعائر الدينية وانتهى عن فعل المعروف مع الناس.. يا أخي المسلم اكفني أذاك واعبد الله على هواك، فما يهمني هو تعاملك معي أما علاقتك بالله تعالى فهذا شأن يخصك وحدك.
من هو الملتزم؟:
 اسمع الناس يقولون "فلان ملتزم وفلان غير ملتزم، أو فلان مطوعي وفلان غير مطوعي"
تقسيمات غريبة وعجيبة, وبدوري أجريت مقارنة بين شاب ملتزم وآخر غير ملتزم حسب تصنيفات البعض، فوجدت الملتزم يأكل القات ويشرب السيجارة وكذلك غير الملتزم يفعل ذلك، وجدت غير الملتزم عاق لوالديه وكذلك الملتزم لم يكن طائعاً لوالديه، وجدت غير الملتزم يسهر الليل حتى الفجر وينام النهار ويشاهد مسلسل الأرض الطيبة وكذلك يفعل الملتزم وجدت غير الملتزم لا يجتهد في أداء عمله والالتزام بدوامه وكذلك يفعل الملتزم وجدت ملتزماً، يؤذي جيرانه وكذلك يفعل غير الملتزم ولم أجد بينهما سوى فروقاً بسيطة, احدهم لا يسمع الموسيقى والآخر يسمع الموسيقى، احدهم ينتمي إلى حزب والثاني ينتمي إلى حزب آخر.. يا جماعة المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده.
 عتاب في غير محله:
يعاتبني بعض القراء لأني استشهد بما قاله الفنان أو الممثل وكأنني قد ارتكبت جريمة وخالفت أوامر الله تعالى ونسوا أن الحكمة ضالة المؤمن، قد نأخذها حتى من فرعون وقد رفع المسلمون في ثوراتهم صور جيفارا الشيوعي وصديقتي تدعو لي في الليل باكية أن يردني الله رداً جميلاً إلى الحق وكلما ذكر اسمي عندها سألت الله الثبات وحسن الختام وكأني قد خرجت من الدين وكفرت بالله رب العالمين، كل ذلك لأني طلقت الحزبية وغادرت الحزب الذي تنتمي إليه.. يا جماعة المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده.
 
في الإثنين 11 مارس - آذار 2013 03:31:03 م

تجد هذا المقال في صحيفة أخبار اليوم
http://akhbaralyom-ye.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://akhbaralyom-ye.net/articles.php?id=71099