تعالوا نتسامح
أحلام القبيلي
أحلام القبيلي

" كل الشعب اليمني أخطأ وعلى الجميع أن يعتذر للجميع".. هذه الجملة الذهبية والنصيحة الإيمانية الإنسانية والتحليل المنطقي المنصف جاءت على لسان الشيخ الفاضل/عبدالله صعتر حفظه الله تعالى.. نعم أخطأنا في حق بعضنا البعض، أخطأنا علماء وساسة وأدباء وإعلاميون ومواطنون.. أخطأنا وأساء بعضنا البعض أخطاءنا في الأقوال والأفعال, أخطأنا في التعبير عن الرأي أخطاءنا في ممارسة الحرية وتغيير المنكر حتى وصلنا إلى حالة من الانقسام والشقاق حتى على مستوى الأسرة الواحدة ونريد أن نسمع دعوات للتسامح والتصالح، نريد أن تعود مياه الأخوة إلى مجاريها.
جمعة التسامح:
وأنا استمع لخطبة الجمعة في حين شعرت بالأسف لحال المستمعين, الخطيب يتحدث عن اليهود ومكائد اليهود والنصارى قاتلهم الله ولعنهم الله، قلت في نفسي ليتك تترك اليهود والنصارى "على جنب" فنحن من قتلنا بعضنا البعض ونحن من يكيد لبعضنا البعض ونحن من يشتم بعضنا البعض ونحن ونحن "واليهود والنصارى يفارعون".. ليتك تحدثنا عن قلوبنا السوداء, ليتك تحدثنا عن نوايانا السيئة ليتك تحدثنا عن سلوكياتنا العفنة.. ليتك تدعونا إلى التسامح والتصالح والإخاء.. ليتك تذكرنا بأن المسلم أخو المسلم لا يظلمه، ولا يخذله، ولا يكذبه، ولا يحقره، وأن التقوى في القلب - وأنه بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم، كل المسلم على المسلم حرام: "دمه وماله وعرضه) كما قال الصادق المصدوق صلوات ربي وسلامه عليه وإنه لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه وأن شر الخلق إلى الله تعالى الألد الخصم ليتك تركت اليهود والنصارى في حالهم والتفت إلى أحوالنا المتدهورة أخلاقياً وسلوكياً وإيمانياً وإنسانياً، لكننا مولعون باختراع طرف ثالث نحاربه ونواجهه ونعلق عليه كل أخطأنا وننشغل بمحاربته عن إصلاح أنفسنا فلماذا لا نسمي الجمع القادمة بأسماء تساعدنا على ذلك مثل جمعة التسامح, جمعة العمل, جمعة كف الأذى، جمعة الكلمة الطيبة.
ختاماً:
نعم أخطأنا ولابد أن نعترف بذلك ويعتذر الجميع للجميع ولابد أن نبدأ العمل وإذا أصلح كل منا نفسه أكيد ستنصلح الأحوال.
في الأحد 05 مايو 2013 05:06:40 ص

تجد هذا المقال في صحيفة أخبار اليوم
http://akhbaralyom-ye.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://akhbaralyom-ye.net/articles.php?id=71739