قبيليات لطمات الرحمة
أحلام القبيلي
أحلام القبيلي

أكل أموال أخواته الإناث واستولى على نصيبهن من الميراث وبعد سنوات ليست بالطوال فقد صحته وأقعده المرض على الفراش حتى هجره أبناؤه رافضين رعايته والإنفاق عليه من ماله, فعلم أنها دعوة أخواته المظلومات, فعاد إلى الحق ورد إليهن حقوقهن.

إنها لطمات الرحمة:
كانت جميلة فاتنة غانية, ساهية لاهية, مضيعة حقوق ربها, مغترة بجمالها, وشاء الله تعالى أن تصاب بمرض السرطان, فقطعت أجزاء من جسمها الفتان وتساقط شعرها من أثر العلاج الكيماوي وزال جمالها وذبل جسدها, ولكنها عادت إلى الله تعالى بقلب يملأه الإيمان وبعين عرفت حقيقة الدنيا, وبروح تشتاق إلى الجنان.

إنها لطمات الرحمة:
ويحكي الشيخ/محمد راتب النابلسي، قصة شيخ عرف بمعاكسة النساء رغم كبر سنه, فابتلاه الله تعالى بمرض ارتخاء عضلات أجفان العين, فلا يستطيع أن يفتح عينيه إلا إذا رفع جفنيه بيده.

إنها لطمات الرحمة:
ويحكي الشيخ/محمد حسين يعقوب، قصة رجل كان بعيداً عن الله تعالى غافلاً ساهياً لاهياً أصيب بحادث مروري أصابه بالشلل, فعاد إلى الله تعالى وكان يقول بلهجته المصرية مخاطباً ربه:" كنت عايز أجي لك على رجليا جبتني على وشي- يقصد وجهي- كنت عايز أجي لك بنفسي جبتني مسحوب".
إنها المصائب والبلايا تصيب العبد ليعيده الله تعالى إلى طريق الحق, تقول للعبد عد, ارجع, أفق, استيقظ, تنبه.. هي دروس يتعلم العبد من خلالها كم هو ضعيف, فلا يستقوي على خلق الله.. هي صعقات كهربائية تجعل العقل يستفيق من جنونه ويعلم أن كل لذة مصيرها إلى زوال وعاقبتها إلى نكال.. إنها نذر رب العالمين..
فالكثير من المسلمين يعيش حياة الغفلة والبعد عن الله حياة حيوانية, قال رب العزة والجلال:" يتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الأَنْعَامُ".. لا يحتكمون إلى شرع الله ولا يقفون عن حدود الله وكأنهم سيخلدون أبداً ولن يبعثوا ليوم الفصل "يوم تجد كل نفس ما عملت من خير محضرا".. يظلمون الناس ويأكلون حقوقهم ويضيعون الصلوات ويتبعون الشهوات ويخوضون في الأعراض, ولكن رحمة الله وسعت كل شيء ومن رحمته أن يبتلي العبد بالمصائب ليرده إليه, فيعود تائباً نادماً.

إنها لطمات الرحمة:
فكم من امرئٍ عاد إلى ربه بعد مصيبة، و لربمّا كان مستقيماً ثم زاغ فجاءته المصيبة فعاد إلى استقامة أفضل من الأولى، كالصحيح يمرض ثم يتعالج فتأتيه صحّة أفضل من الأولى.. والبلاء دعوة إلى المحاسبة، فلعل العبد كان مفرطًا في طاعة ربه معرضاً عن سبيله، فيرده الله إليه بذلك البلاء، فيتوب وينيب، فيكشف ما نزل به، وربما صحت الأجساد بالعلل، يقول تعالى:" وَلَقَدْ أَرْسَلنَا إِلَى أُمَمٍ مِّن قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُمْ بِالْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ".


في الخميس 13 يونيو-حزيران 2013 08:51:30 م

تجد هذا المقال في صحيفة أخبار اليوم
http://akhbaralyom-ye.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://akhbaralyom-ye.net/articles.php?id=72143