ثلاث ضربات بالرأس توجع
أحلام القبيلي
أحلام القبيلي

مساكين هم أولياء الأمور الذين يعيشون في كبد ويعانون قلة ما في اليد, وهم يعيشون أياماً عصيبة و صعبة ومواسم متتالية كلها تحتاج إلى "فلوووووس":( رمضان ومصاريفه, ثم عيد وكسوته وجعالته, ثم مدارس وما يلزمها, ثم عيد وكسوته ولحمته).
غبني عليك يا مواطن من أين لك من أين؟, لا حكومة ترحمك ولا نظام يشفقك ولا جهات تدعمك, ولو أن حكومتنا مثل كل الحكومات التي في قلبها رحمة وشفقة وعندها ذمة وضمير كانت ستصرف للمواطنين المطحونين مساعدات مالية في بداية كل عام دراسي.
من رسائل الواتس اب:
جلس إبليس ينصح ابنه قائلاً:" يا بني لا تظن أن إغواء البشر بالأمر اليسير؛ أغوه بالنقود إذا وجدته فقيراً؛ وإذا قام لصلاة الصبح ذكره بدفء السرير؛ إذا كان مزارعاً أغوه بسرقة الحمير؛ وإذا كان مهندساً أغوه بالإسمنت والجير.. فقم يا بني إلى عملك طيييير"..
فقال إبليس الصغير:" يا أبي وإن كان يمنياً؟".. فبكى إبليس بكاء مريراً, وقال لابنه:" لا تكن شريراً؛ دع اليمني فأمره عسير, إنه في دنياه يعيش في السعير, دعه يا بني فعمره قصير, وكفى أن عنده حكومة بلا ضمير, ألا يعرف قلبك الرحمة يا صغير".

في الأربعاء 18 سبتمبر-أيلول 2013 05:07:52 م

تجد هذا المقال في صحيفة أخبار اليوم
http://akhbaralyom-ye.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://akhbaralyom-ye.net/articles.php?id=73071