قبيليات..العوض من الله
أحلام القبيلي
أحلام القبيلي

إذا كان لديك منزل أو قطعة أرض جوار أحد المطارات اليمنية أو جوار القصر الجمهوري أو طلعت في المخطط طريق, فتحماً ستأخذ الدولة حقك وإذا وعدتك بالتعويض فلا تصدق لأنك ستقضي عمرك كله تشارع, ومن تشارع؟ تشارع الدولة؟ وإذا كان غريمك القاضي من تشارع؟

و لهذا اعتاد الأولون والآخرون على قول "العوض على الله والعوض من الله" لعلمهم أنه وحده سبحانه معوض الصابرين وفي الله عوض من كل فائت وخلف من كل تالف ولعلمهم أنه سبحانه الكريم, الحكم, العدل..

لا جود إلا جوده.. و لا كرم إلا كرمه.. و لا عدل إلا عدله.. و لا عطاء إلا عطائه

وإذا أردت أن تعرف حجم التعويض الإلهي وكيفيته ونوعيته تعال معي نتأمل في قصة أم المؤمنين أم سلمه- رضي الله عنها- وأرضاها:

جاء في صحيح مسلم عن أم سلمة أنها قالت: “سمعت رسول الله- صلى الله عليه وسلم- يقول: ما من مسلم تصيبه مصيبةٌ فيقول ما أمره الله {إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون} اللهم آجرني في مصيبتي وأخلف لي خيراً منها، إلا أخلف الله له خيراً منها، قالت: فلما مات أبو سلمة قلت أي المسلمين خيرٌ من أبي سلمة أول بيت هاجر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم؟! ثم إني قلتها، فأخلف الله لي رسولَ الله- صلى الله عليه وسلم.

أبدلها الله برسول الله- صلوات ربي وسلامه عليه سيد البشر وخاتم الأنبياء والمرسلين- وقد كانت تقول من خير من أبي سلمه صاحب رسول الله.

 فهل جربت أن تعيش أجواء انتظار الفرج بعد الشدة, انتظار التعويض الإلهي؟!

إن لم تجربها جربها وستشعر بسعادة لا توصف.. إنها من أجمل اللحظات وأجل الطاعات والعبادات لأنها دليل على صدق إيمانك وثقتك بأن ما عند الله خير وأبقى.

يقول الشيخ عائض القرني:

لا يسلبك الله شيئا إلا عوضك خيراً منه، إذا صبرت واحتسبت

"من أخذت حبيبتيه فصبرعوضته منهما الجنة" يعني عينيه.

 "من سلبت صفيه من أهل الدنيا ثم احتسب عوضته من الجنة".

"من فقد ابنه وصبر بني له بيت الحمد في الخلد"

 وقس على هذا المنوال فإن هذا مجرد مثال.

فلا تأسف على مصيبة فإن الذي قدرها عنده جنة وثواب وعوض وأجر عظيم.

تذكر:

من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه..

في الثلاثاء 29 إبريل-نيسان 2014 03:03:28 م

تجد هذا المقال في صحيفة أخبار اليوم
http://akhbaralyom-ye.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://akhbaralyom-ye.net/articles.php?id=75495