قبيليات..ريال واحد فقط لا غير
أحلام القبيلي
أحلام القبيلي

منذ أن كان تعدادنا السكاني يبلغ 18 مليون نسمة أو أقل أو أكثر والفكرة مازالت تراودني حتى يومنا هذا.. أقول في نفسي لو أننا جمعنا من كل مواطن ريالاً واحداً فقط لا غير يومياً سيكون لدينا كل يوم مبلغاً وقدره23 مليوناً..

هذه الملايين لو قسمناها يومياً على أربع أو خمس أسر يبلغ عدد أفرادها 50 فرداً تقريبا, سنرفعهما من قاع الفقر إلى قمة الاستغناء عن الناس في يوم واحد ونستطيع- خلال أسبوع- أن نجمع مبالغ أكبر, نزوج بها الشباب ونوجد فرص عمل للعاطلين ونقضي الدين عن المدينين ونصرف على المبتعثين للدراسة في الخارج ونبني مدناً سكنيه للفقراء والمساكين الساكنين في العشش والزنج والصفيح ونقيم المشاريع العملاقة دون الحاجة إلى المساعدات الخارجية والكف عن التسول الحكومي, ونعالج المرضى في الخارج من ظهر الريال الواحد فقط لا غير..

ريال واحد يومياً ممكن أن يحل كل المشاكل, لكن من ذا الذي سيعمل على تحقيق هذا الحلم وينفذ الفكرة.. وتعالوا معنا نتخيل لو أن الحكومة تبنت هذا المشروع ما الذي سيحدث؟

أولا سيتم استحداث وزارة جديدة اسمها وزارة الريال و تعيين وزير لوزارة الريال وتعيين عشرة وكلاء لوزير الريال وكل وكيل يعين عشرة عمال في وزارة الريال وسيتم فتح فروع في كل أنحاء الجمهورية لجمع الريال وطبعا معاشات الوزير والوكلاء والموظفين في الوزارة وفي كل أنحاء الجمهورية التابعين لها, سيتم صرف مرتباتهم من المبلغ الذي سيتم جمعه يومياً.. وبدل السفر وشراء سيارات وحوافز وضرائب وفعاليات وتهاني وتعازي وإعلانات حتى ينفد المبلغ وما نفدت مطالبهم وحاجيات الوزارة وتضطر الدولة إلى توفير العجز من الخزينة العامة لكي تظل الوزارة قائمة على أصولها..

 وغبني علينا ما بش لنا مخرج

يا ااااا رب حلها من عندك

في الإثنين 12 مايو 2014 03:51:30 م

تجد هذا المقال في صحيفة أخبار اليوم
http://akhbaralyom-ye.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://akhbaralyom-ye.net/articles.php?id=75650