لا نظام ولا دولة شلوكم الجن
أحلام القبيلي
أحلام القبيلي

النظام في اليمن سابقاً ولا حقاً لا يجوز ولا يصح تسميته بالنظام مطلقاً وعلى مسؤوليتي ولَذِمَّتي والدولة في بلادنا ليست دولة "اللهم احفظ جدتي دولة" عليَّ الطلاق إنها أحسن منهم..

النظام أو الدولة في بلادنا مهمتها الإعداد للاحتفالات الوطنية واستقبال الوفود الأوروبية وتوزيع المعاشات الشهرية التي, هي في الغالب منح دولية, والاجتهاد في الإكثار من الرحلات الترفيهية والرسمية والإنفاق على التهاني والتبريكات لبعضهم البعض في الصحف المستقلة والرسمية.

 ولكم أن تتخيلوا حجم مأساتنا في ظل نظام وفي كنف دولة تقف موقف المتفرج من صراعات دموية طاحنة تسقط معها محافظات وتخرج عن السيطرة ويقتل فيها المئات ويشرد الآلاف وفي نفس الوقت رأس النظام يقيم مأدبة عشاء فاخرة لرجالات الدولة.. "عليَّ الطلاق لو به حكم ما يأكلوا إلا حنظل مثلما يجرعونا المر ليل نهار".

ويذكرني هذا اللا نظام الأرعن بشيخ قبيلة كان له من الذكور الكثير وبدلاً من تربيتهم تربية مشايخ أصبحوا قُطَّاع طُرق

والسبب أن هذا الشيخ لم يكن "يهش ولا ينش" ولم يفرض سلطته عليهم وكان يقف موقف المتفرج مما يفعله أبناؤه في حق بعضهم البعض أو في حق أهل القرية واذا ذهب طرف ليشكو إليه قال له: خذ حقك بنفسك اقتلوه وهكذا حتى أفسد الأسرة كلها وأنهك القرية وأهلها.. وهذا ما يفعله اللا نظام في بلادنا الله لا بارك لهم.

ولعل أسوأ نكته سمعتها في حياتي قول قائلهم" من ساسه ومثقفين وعسكريين ورجال دين؛ لا نريد أن نجر الجيش إلى هاوية صراعات وبؤر مذهبية وطائفية".. يا جماعه صلوا على النبي "الله يشلكم".. نحن لم نقل انحازوا لطرف على حساب طرف أو ساندوا طرفاً ضد طرف, لكن قلنا لكم:" احكموا سوقكم, اصلحوا, فَارِعُوا, أدبوا المؤذي, كان عاقبوا الطرفين"..

يا عبد ربه: لا تضيع الأمانة وان كنت صادقاً مع شعبك فابدأ برأس الخراب؛ وزير الدفاع المبجل..

مع تحيات أحلام القبيلي وكيل آدم على ذريته..

في الجمعة 11 يوليو-تموز 2014 06:21:25 م

تجد هذا المقال في صحيفة أخبار اليوم
http://akhbaralyom-ye.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://akhbaralyom-ye.net/articles.php?id=76320