على وقع خطى الحميريين!
توفيق السامعي
توفيق السامعي
على وقع خطى آبائنا الحميريين لمواجهة الأحباش في الساحل الغربي الجنوبي، وفي نفس المكان التي دارت فيه المعارك التاريخية بين اليزنيين والأحباش، انطلقت اليوم عملية الرمح الذهبي لتحرير الجبهة الغربية والشريط الساحلي الغربي لمحافظة تعز في المنطقة الإستراتيجية العالمية بتكاتف الجبهات الداخلية ومساندة الأشقاء في التحالف العربي، الذين يغطون المعارك جواً لإسناد الجيوش الزاحفة على الأرض لتطهيرها من دنس الانقلابيين.
سيكتب التاريخ على صفحات من نور هذه الأحداث ويسطر ملحمتها البطولية التي امتزجت فيه وشائج القربى والدم العربي بين الأشقاء اليمنيين والخليجيين في مواجهة عدو واحد لا يرحم ظل متربصاً بالمنطقة لعقود طويلة.
ذلك العدو الفارسي الذي أرادها مواجهة بين العِرْق الفارسي المتعصب والدم العربي الطاهر، بين يزدجرد الفارسي وعمر العربي، بين داريا المجوسي ويثع أمر السبئي على نحو من استدعاء الثارات القديمة التي ركع فيها داريا الفارسي لملك العرب يثع أمر، حين استطاع داريا الفارسي إخضاع معظم العالم القديم من آسيا الوسطى وحتى شمال أفريقيا وجنوب أوروبا مروراً بمصر التاريخ يومها.
تحكي الكتب ولأحداث التاريخية القديمة للقرن الخامس قبل الميلاد أن ملك الفرس داريا أخضع كل آسيا وشمال أفريقيا وصولاً إلى اليونان وحطم الإمبراطورية اليونانية يومها إلا مملكة العرب وملكها العربي الذي لم يستطع إخضاعها بالقوة. وفي الطريق إلى مصر استأذن ملك العرب يثع أمر بالمرور فقط على الأرض العربية وصولاً إلى مصر ومن ثم إلى اليونان وشمال أفريقيا، عقد معاهدات صداقة مع الملك العربي وبعث له الهدايا المختلفة مقابل السماح بالمرور إلى وجهته.
لست أدري لم أستحضر كل تلك الأحداث حينما أنظر إلى الصراع العربي الفارسي وكأن الفرس يريدون الثأر من العرب لتلك الأحداث ولتحطيم الإمبراطورية الفارسية على أيدي العرب المسلمين في معركة القادسية بقيادة القائد العربي المسلم سعد بن أبي وقاص ومن معه من بقية القادة في الجيش الإسلامي أيام خلافة الفاروق عمر.
 بعد هزيمة الفرس في تلك المعارك سلكوا كل طريق للنخر في جسد الأمة الإسلامية لتحطيمها من الداخل، ولم يكد يأتي القرن العاشر الهجري حتى حاول الفرس استعادة الإمبراطورية الفارسية عبر تأسيس الدولة الصفوية بزعامة الشاه إسماعيل الصفوي التي استكثرت من قتل العرب والمسلمين السنة بمجازر لم يحدث مثلها في التاريخ إلا مع الفرس وهم يقيمون الأهرامات من رؤوس القتلى اليونانيين في القرن الخامس قبل الميلاد، ونفس الشيء فعلوه مع المواطنين العرب في تلك الأثناء أثناء الحملات الطائفية العرقية في مشهد وطهران والأحواز العربية وهمدان وقم وغيرها من المدن.
وكأن التاريخ يعيد نفسه في العراق وفي سوريا وفي اليمن، مع التصدي للمشروع الفارسي في اليمن.
يرى العالم اليوم أن مئات الآلاف من العراقيين العرب السنة فعل بهم من التنكيل من قبل الفرس وأذرعتهم ما فعله الفرس بالعرب قبل مئات السنين. وفي سوريا دمروا كل المدن السورية وفجروا المنازل والعمارات السكنية على رؤوس ساكنيها، وشهدت سوريا أكبر عملية تهجير في العالم ما لم تقم به حتى الحركة الصهيونية مع الفلسطينيين.
كان الحال بالنسبة لليمن قد يكون أقرب من تلك المشاهد عبر الأذرع الفارسية لولا عناية الله أولاً وأخيراً، ثم مساندة الأشقاء في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، التي أدركت مدى خطورة ذلك المشروع الفارسي، ثم تلاحم أبناء اليمن في الجبهات المقاومة في الداخل، ليسطر الجميع ملاحم بطولية في التصدي للمشروع الفارسي وهزيمته في اليمن.
اليوم يتصدر المشروع المقاوم الملك العربي الهمام الملك سلمان بن عبدالعزيز يحفظه الله ليكون على رأس المشروع المقاوم لأي تمدد فارسي في المنطقة وهاهو يعيد للعرب أمجادهم وعزتهم وتلاحمهم التي افتقدها العرب عقوداً من الزمن، ولأول مرة منذ زمن بعيد يشعر العرب أنهم يستندون إلى جبل أشم لا تهزه العواصف ولا تتلاطم به الأمواج.
من هنا فإن النصر الذي يحققه المشروع المقاوم على الأرض اليمنية ليس انتصاراً على شرذمة الانقلاب الحوثي العفاشي كذراع من أذرعة الفرس في المنطقة، بل هو نصر على المشروع الفارسي في كل مكان؛ فلئن خسر العرب معركتهم في حلب السورية فإن النصر القادم من تعز اليمنية هو نصر العرب جميعاً على ذلك المشروع الذي لو سمح له التمكن على الأرض اليمنية فإنه سيكون سرطاناً خبيثاً على المنطقة بشكل عام، وقد أحسن ملك العرب التصدي له عبر مشروع توحيدي عروبي على الأرض بإقامة التحالفين العربي والإسلامي لمواجهة أية مشاريع قد تخل بأمن المنطقة العربية.


في الثلاثاء 10 يناير-كانون الثاني 2017 01:47:21 ص

تجد هذا المقال في صحيفة أخبار اليوم
http://akhbaralyom-ye.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://akhbaralyom-ye.net/articles.php?id=79075