هل تشهد المنطقة حرباً إقليمية
عبدالسلام محمد الخديري
عبدالسلام محمد الخديري

 
إذا شهدت المنطقة حرباً إقليمية أدت إلى حرب كونية وعالمية ثالثة، فإن دولاً ستختفي من الخارطة وعلى رأسها دول الهامش التاريخي والجغرافي البحرين والإمارات وقطر!
فهل ستشهد بقية الدول تمدداً أم تفككاً؟ وهل ستكون هناك السعودية الكبرى التي ستقف أقدامها على ساحل بحر العرب وخليج عدن وتحاصر الحروب والصراعات في دويلة زيدية وسط جبال اليمن؟ أم سنشهد اليمن الكبرى التي تدفع لدخول مناطق جنوب السعودية؟
الأمر المستبعد تماماً أن تكون هناك حرب ويعاد تشكيل المنطقة وتفكك الجمهوريات وتبقى دول الخليج كما هي دون أن تؤثر أو أن تتأثر!
منذ مطلع الألفية والسباق يحتدم على هذه اللحظة التي يمر بها الشرق الأوسط، وهناك دول استعدت لتحارب خارج حدودها لضمان حصولها على نصيب من الكعكة وهناك دول سلمت أمرها للعسكر حتى قدموها كباش فداء لكراسيهم فذهبوا وذهبت بلدانهم في الهاوية!!
إذا لم تضرب إيران عسكرياً بعد كل هذا التصعيد ستمتد انتفاشة الحوثي إلى الشرق والجنوب السعودي، وإذا ضربت إيران سيخضع الحوثي للسعودية ويعيد وجهه الإمامي بدلاً عن وجهه الإيراني مقابل بقاء السلالة في حكم الشمال الجبلي!
اليمن- على المدى القريب- هو الخاسر إلا في حالة واحدة أن يهزم الحوثي عسكرياً بالتوازي مع أي تصعيد ضد إيران والاستفادة من حالة الإرباك، وهذه مهمة اليمنيين وليست مهمة التحالف العربي الذي يبحث عن نصر بدون أعباء مستقبلية واستنزاف طويل، وسواء الحكم في اليمن جمهورياً أو ملكياً غير مهم للأشقاء الخليجيين طالما أنه لا يشكّل أي تهديد آني عليهم!
أما على المدى البعيد، فالمنطقة قادمة على زلزال أكبر من الربيع العربي والحرب ستنفجر في الشرق الأوسط الآن أو لاحقا، ودور اليمن الإقليمي سيكون مختلف عن ماهو عليه.. ستكون اليمن رقم في معادلة الصراع والحرب المتوقعة إقليميا بغض النظر من يحكمها!


في الثلاثاء 14 مايو 2019 02:31:45 ص

تجد هذا المقال في صحيفة أخبار اليوم
http://akhbaralyom-ye.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://akhbaralyom-ye.net/articles.php?id=82435