أحمد حمود الأثوري
أحمد حمود الأثوري
عدد المشاهدات : 3,378   
لا لوم على إسرائيل في توحشها !

لماذا نستغرب من وحشية إسرائيل وتسجيلها أرقاماً مخيفة من إزهاق الأرواح ؟ لماذا ونحن في متعة نقضيها متفرجين على مسارح الدماء النازفة ببلداننا التي يسحق الحكام بها - فداء للكراسي - وروداً متفتحة كقرابين لنزوات الشيطان؟..
كانت إحدى مساوئ الربيع العربي وحشية الحكام وصمت العالم وخاصة العرب جراء المجازر المرتكبة ضد الشعوب التي تاقت للحرية والإنعتاق من سلطة الفرد الواحد ، وهذا ما يجعل دماء العرب ككل أشد " بؤرة " رخصاً من ذي قبل، فلم بالله علينا أن نبدي استغراباً غير مبرر ونرفع حواجبنا ونفتح أفواهنا واضعين باطن الكف على صدورنا من هول الفجائع لما يجري هناك في الأراضي المقدسة ؟.
مر عامان على الثورة السورية وأزهقت فيها قرابة الأربعين ألفاً من أغلى الأرواح واغتصبت طبيعة عذراء أنعكس شرفها على كل العرب " بعد أن كانت متنفساً سياحياً للجميع "وعم الدمار وصولاً للقرى ، فهل يجوز لنا أن نفغر فاهاً أو نقول " يا رب .. ما كل هذا"؟!..
الحاكم دوره الفعلي يتمثل بالحفاظ على كرامة وعزة شعبه ومخافة الله من مغبة تحمل المسؤولية بدون ضمير إنساني، لكن بلداننا العربية حفلت بحكام همهم الالتصاق بالكراسي وتقديم أرواح الشعب قرابين للبقاء ، وما كانت ثورات الربيع سوى ورقة التوت الأخيرة التي سقطت وبدت من خلالها عورات وعورات بعد أن تخللت فترات الحكم تصفية المعارضين وامتلأت البلدان بسجون اكتظت بكل من صرخ بـ " لا " مع تراكم كم هائل من المخفيين قسراً وظلماً وإبقاء مصيرهم مجهولاً ، ولا نعي بأن هذه الأنظمة خنقت كرامة العربي وأصبحت إسرائيل لا تخشى عربياً وهم في حال يقتل الحاكم شعبه وتتآمر دولة على إنهاك أخرى .
وسط هذه المهانة رسم أبناء غزة صورة جلية عن الكرامة ورفض المذلة أمام آلة الموت المتقدمة وخذلان العرب ، والأخيرة أشد فتكاً بهم من آلة الحرب الإسرائيلي ، فهم فقط من ينقلون صورة عن كرامة العربي ومن يعرفون حقيقة وحشية إسرائيل وسببها .!
* غصة وطن :
يا أهل غزة !..
ولكم من السماء رزقكم
"مزن غراد"
وقصفها المدافع
ولكم من الأرض العربية ألف خذلان ونار
غير الإله الرب
لن تجدو أبداً معين

اتهامات أممية لمليشيات الحوثي بعرقلة وصول المساعدات الإنسانية وابتزاز تجار النفط!

الأربعاء 20-فبراير-2019م
الفساد الخطر الأكبر أوصى تقرير فريق الخبراء الدوليين فيما يخص حالات الفساد بتذكير الحكومة والأطراف الأخرى بأن الفساد يشكل خطراً كب ... المزيد
عرض المزيد