هادي هيج
هادي هيج
عدد المشاهدات : 3,033   
لنحرص على اليمن.. لا على الأحزاب

إلى رفاق الدرب وزملاء النضال السلمي, إلى من اختلطت بهم لسنوات طويلة فوجدتهم أحرص الناس على المصلحة العامة وتقديم مصلحة البلد على مصالحهم, إلى الذين أكن لهم كل احترام وتقدير, إلى قيادات اللقاء المشترك: أقدر لكم حياتكم الطويلة بالنضال للوصول إلى الفارقة التاريخية ليمننا الحبيب وأنتم بعد توفيق الله سبحانه وتعالى تزعمتم هذه الجماهير, بنضالكم السلمي ليكون مدرسة لليمنيين الذين يقدسون اقتناء السلاح وربما حمله, أنتم الذين جعلتم العالم يقف إجلالاً لثورتكم السلمية رغم قدرتكم على الرد بالسلاح ضد السلاح وأخرجتم اليمن مما كان يهدد به علي صالح لجعل اليمنيين يتقاتلون فيما بينهم حتى على مستوى البيوت والأسر الواحدة, هذا علمي بكم وقناعتي بما قدمتم, ولكن هذا كله لا يعفينا جميعاً من إكمال المشوار وتجنب السلبيات والأخطاء السابقة التي وقعنا فيها أو وقع فيها بعضنا بحسن نية, وقد نبرر الموضوع فيها باستكمال الثورة ومكافحة الفساد, ولديكم شيء من الحق عندما تقدرون أن إدخال أشخاصكم هنا أو هناك, بحجة الحفاظ على التوازن وحتى لا يتغول حزب على حساب الباقي ولا تتكرر التجربة الماضية, أو مكافحة الفساد وحتى يشعر الناس بالتغيير.. وفي تصوري أن عودة التغول مستحيل, لأن ذلك الحزب مع جلالة قدره وكبر حجمه وسعة تنظيمه ليس حزباً للفرد وإنما حزب الفرد, وقد أطلقوا عليه في الماضي حزب الرئيس وهذا بحد ذاته كاف في تصوري لمحو ذلك التخوف.
زملائي : أشعر بالخوف على مستقبل اليمن عندما ألمس هذه الأفكار, أو عندما أسترجع الماضي القريب وكيف فشلت تلك التجارب, نريد أن نتخطى الماضي متجاوزين فكرة المحاصصة والحفاظ على التوازن ويتوجب علينا جميعاً أن ننظر للمستقبل بعين الحريص على اليمن لا على الحزب وأن نتجه جميعاً لمحاربة الفساد بالكوادر الكفأة والنزيهة بوضع معايير لشغل هذا المنصب أو ذاك دون الالتفات إلى كم نصيب حزبي ..!
 
أعرف أن لديكم كوادر كفأة ومجربة ولكن لو كان ذاك منظارنا سندخل كوادرنا وسنتنافس وسيكون لها الأولوية الأكيدة بحكم تجربتها وبدون تقاسم أو استجرار للماضي وسنكون بهذا خدمنا وطننا أولاً وأحزابنا ثانياً وأرضينا ضمائرنا ثالثاً وتخطينا ما كان يردده علي صالح من أننا سنختلف على توزيع المواقع رابعاً, وسنتجاوز تربص الحاقدين خامساً, وسنسير بتوازن أمام كل الناس بشفافية كاملة.. أتمنى كما قلت سابقاً أن يفهم مقالي على ما أردت وأنه ليس نقداً لأحد ولكن خلجات قلب من باب الذكرى "وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين".
تمنياتي لكم بالتوفيق والسداد في جميع أعمالكم, فأنتم أحرص على اليمن من كل المزايدين وقد قدمتم الفاتورة عن جميع الأمة بنضالكم المشهود سنين طويلة متناسين فيه ذواتكم وغير آبهين بالمصالح الشخصية والأنانية الذاتية رغم العروض التي كانت تنهال عليكم من النضال السابق, وترفعتم بأنفسكم عن بيع ذواتكم الذي وقع فيه غيركم بفتات من الدنيا ولكن التاريخ لا يرحم, فاثبتوا على ما أنتم عليه ولا يستفزنكم ضغط قليلي التجربة, فأنتم أكبر من ذلك كما عهدناكم.. ولكم مني التحية.

اتهامات أممية لمليشيات الحوثي بعرقلة وصول المساعدات الإنسانية وابتزاز تجار النفط!

الأربعاء 20-فبراير-2019م
الفساد الخطر الأكبر أوصى تقرير فريق الخبراء الدوليين فيما يخص حالات الفساد بتذكير الحكومة والأطراف الأخرى بأن الفساد يشكل خطراً كب ... المزيد
عرض المزيد