قصيدة الموت
بقلم/ عبدالكريم الرازحي
نشر منذ: 11 شهراً و 26 يوماً
السبت 06 إبريل-نيسان 2019 05:02 ص


((أتركوا الشرفة مفتوحة ))
وتركوني لوحدي
لوحش الضباب
**
خذوا كل شيء
دعوا الريح تدخل
والروح تخرج من أي باب
**
أطفئوا الكهرباء
وأشعلوا شمعة عند رأسي
وهــاتوا الكتاب
**
إنني منهك
مزقتني الحروب
وهذي الحراب
**
إن لي حفرة
تسمّى مجازاً: بلاداً
وأسميتها: موطن الاغتراب
**
إن هذي البلاد
ليست بلادي
وهذا- الحصان –
ليس جوادي
وهذا النشيد
نشيد الخراب
**
مضى العمر
لم يبق لي من شبابي
غير السراب
وهذا العذاب
**
هــــو الموت
يصعد من حفرة
ويهبط. متشحاً بالتراب
**
هو الآن يقرع بابي
ويمسكني من ثيابي
وينزع عني الثياب
**
أيها الموت يا سيدي
أنت مثلي وحيد
ومثلي حزين
ومثلي تعاني من الاكتئاب
**
أنت تشبهني يا صديقي
وأنت الكبير
وأكبر مني
فاحمني, من سعار القطيع
وحمي الكلاب
*****
أيها الموت يا صاحبي
قف إلى جانبي
ضمني يا رفيقي
لحزب التراب