رجال صدام وذكور صالح :
بقلم/ محمد مقبل الحميري
نشر منذ: سنة و 3 أسابيع و 4 أيام
السبت 04 مايو 2019 03:58 ص


رحم الله الشهيد/ صدام حسين- بغض النظر عن أي أخطاء ارتكبها وخاصة غزو الكويت التي كان غزوها كارثة على الأمة كلها- إلا أنه ربّى رجالاً من مختلف المذاهب بل ومن المسيحيين لم يتخلوا عنه لحظة واحدة، وخلال فترة سجنهم معه كانوا عندما يذكرون اسمه أو يخاطبونه يقولون سيدي الرئيس، ولَم يهابوا قسوة النظام الذي ورث الحكم في العراق بدعم الأميركان وهو شبيه بسلوك الانقلاب الحوثي، وواجهوا الإعدام بكل شموخ ورباطة جأش..
رحمة الله على الشهيد صدام وعلى رفاقه الأبطال، وعزاؤنا للشهيد/ على عبدالله صالح، ربما لم يجيد اختيار الرجال.. فورثهم الحوثي من بعده بكل سهولة وأصبحوا من أتباعه ومتاعه بكل رخص وذلة ومهانة، وزعيمهم- رَبُّ نعمتهم- لازال جثمانه في أيدي الحوثيين الذين قتلوه ولَم يدفن بعد.
هناك فرق بين الرجال والذكور.
رحم الله رجال صدام، أما ذكور صالح..... فلا تعليق،،
•جمعة مباركة.