يا هاني . .!
بقلم/ محمد شبيبة
نشر منذ: 9 أشهر و 19 يوماً
الخميس 08 أغسطس-آب 2019 11:41 م

ياهاني لا يُزَيِّننَّ لك الشيطان بأنك تحارب الخوارج.! ما تفعله أنت هو فعل الخوارج، وهو الخروج بعينه! والله ياهاني لتنظيف حمامات المسجد الذي كنت تطلب العلم فيه بالأمس . . خيرٌ لك مما أنت فيه اليوم من إشعال فتنة وإراقة دماء معصومة وفي الشهر الحرام! ياهاني أنت تعلم، و أنا أعلم، والناس تعلم أن علاقتك بالجيوب لا بالجنوب، وأنك من أجل الفلوس ستبيع حتى عيدروس!! ياهاني طحنت دينك و بلدك من أجل طحنون، ولن يغني عنك طحنون من الله شيئًا، ولو تعلقت بشنبه الكثيف! ياهاني مالذي دهاك..؟! لا سُنَّة ولا عقل ولابريك!! ارجع إلى الله فإني لا أراك إلا ضحيةً بعد انتهاء فترة الخدمة، وما أقربها، وأسوأها، ثم ستقف بين يدي ربك مثل فقير اليهود: لا دنيا ولا دين!