الصمت عن جرائم الامارات خيانة
بقلم/ الحسن بن علي ابكر
نشر منذ: 5 أشهر و 15 يوماً
الخميس 12 ديسمبر-كانون الأول 2019 07:48 م
اطلعت على رسالة الأخ محمد بن عديو محافظ شبوة والتي كشفت في طيها الكثير من الاستفزازات والانتهاكات التي تمارسها القوات الاماراتية أو العصابات إن جاز التعبير ، فالقوات تنضبظ باللوائح والقوانين في نطاق عملها وتواجدها .
يبدو أن الامارات استمرأت الغطرسة والعنجهية بعد أن مرت جريمتها بل وجرائمها السابقة دون ردع وسط تقاعس الرئاسة والحكومة عن اداء مهامها الوطنية والدستورية وقيامها بدور المحلل لكل هذه الجرائم التي يندى لها الجبين.
فبأي حق وبأي ذريعة تسرح وتمرح الامارات واسلحتها في المناطق المحررة وتستهدف الجيش الوطني وتستفز الأبطال في قوات الأمن والجيش ..؟!
بأي حق يواصل الطيران الاماراتي التحليق فوق مواقع الجيش بعد أن سفك دماء الجيش الوطني الذي كان يدعي أنه يسانده ، سفكها في العلم وفي الجوف ومأرب ونهم والعبر وشبوة والبيضاء وتعز والضالع وغيرها ..؟! 
ما تمارسه القوات الإماراتية يتناقض تماما واهداف التحالف العربي الذي تعمل تحت مظلته ودخلت البلاد بدعوى الاسهام في عملياته لاسقاط الانقلاب الحوثي لكننا لا نرى من الإمارات وقواتها غير اسقاط الشرعية ومحاربة الدولة وتمكين المليشيات ودعمها .. فعن أي اسناد تتحدثون ..؟! وبأي مواقف مشرفة تتشدقون ..؟!
وأنا اقولها إن لم تقم قيادة الدولة السياسيه والعسكرية بدورها في انهاء الوجود الاماراتي وملاحقتها قضائيا عن جرائمها فإنهم خونة ولا فائدة ترجى منهم وأن اليمنيين سيجدون طريقا يحمون عبره دولتهم وسيادتهم طال الوقت أو قصر ، وكما رحل المحتل البريطاني يجر اذيال الهزيمة وهو من هو بقوته وقدراته وحجمه فما دونه أيسر على شعب أبي مارد شرس وسيسهل التخلص بإذن الله من كل متآمر وسيتعافى الوطن ويأتي الله بوطنيين يحملون الأمانة بشرف ومسؤولية .