عصابة الدجل " الأمامية " منذ قرون
بقلم/ هناء صالح
نشر منذ: شهر و 14 يوماً
الخميس 13 فبراير-شباط 2020 11:04 ص


'حسين العزي' وزير خارجية الحوثة يقول في منشور له: "إن‏11 فبراير يومٌ تقرر فيه الخلاص من عصابات الدجل والفشل والفساد.. وإن الشعب يدرك أنه سيدفع الثمن وأنه سيواجه كل صنوف العذاب والحروب والمعاناة، لكنه كان يدرك أيضا أن يمنا عظيما سيولد من جديد"..
هناك عدد من القادة والكتاب الحوثة، الواحد منهم مدرسة بل جامعة في 'الكذب' و 'التدليس' و 'الدجل' ينظرون إلى عيوب أنفسهم ونقائصها وإلى تصرفاتهم الهمجية والعنصرية، ويصفون بها خصومهم..
حسين العزَّى "وليس العزي" يتحدث في منشوره عن عصابات الدجل والفشل والفساد !
وهل توجد عصابة متخصصة منذ قرون في الدجل والكهانة، وتمارسها على أرض الواقع أكثر من العصابة الإمامية؟؟!!
هل هناك دجل أكبر من إدعاء الاصطفاء وحق الولاية؟؟!!
هل توجد عصابة فاشلة وفاسدة في الكرة الأرضية أكثر من عصابة الحوثي؟؟!!
ماذا كسبه الشعب من هذه العصابة الكهنوتية السلالية غير الفشل والفساد والحروب الأهلية وتفتيت المجتمع، وتمييز مكوناته حسب العرق والمذهب والطائفة؟؟!!
يقول 'حسين العزَّى' أن الشعب يدرك أنه سيدفع الثمن..
نعم، يدرك ولذلك يلفظكم، ويواجهكم بالسلاح وبكل ما يملك من إمكانات وسيظل حتى يقضي عليكم..
ويقول 'حسين العزَّى' إن يمنا عظيما سيولد من جديد..
ومتى ولدت العظمة من رحم العنصرية والسلالية والطائفية أيها الكاهن العظيم؟؟!!
وهل ستبني حركة إرهابية ملوثة الفكر والعقيدة يمنا عظيما؟؟!!
كيف سنرى يمنا عظيما يولد من رحم جماعة تدعي أنها حررت اليمن من التبعية، وهي من تعلن تبعيتها لإيران في كل وسائلها الإعلامية، وتمارس هذه التبعية قولا وعملا؟؟!!
انشروا.. شاركوا.. للوعي...، فلا شيء يخيف الحوثة أكثر من تنامي وعي الشعب..