الحكم والتسلط !!
بقلم/ د.ياسين سعيد نعمان
نشر منذ: شهرين و 6 أيام
السبت 28 مارس - آذار 2020 05:04 ص
استجابة الحكومة لنداء الأمين العام للأمم المتحدة بوقف العمليات العسكرية لمواجهة كارثة الكورونا يعكس التزاماً سياسياً ووطنيا وأخلاقياً بمسئوليتها تجاه اليمن واليمنيين ، والتي عبرت عنها مراراً وتكراراً كتأكيد على موقفها المبدئي الرافض للانقلابات والحروب والعنف لحل الخلافات بين اليمنيين . 
وتلبية لهذا الموقف المسئول ، وفي هذا الطرف الذي تتهدد فيه جائحة عالمية اليمن وشعبها الصابر فأنه لا بد من التفرغ في هذا الظرف الصعب لمواجهة البلاء الاكبر الذي يهدد وجود اليمن من الاساس . 
كورونا اذا دخل اليمن ستحل الكارثة الكبرى .. لنعمل من أجل درء هذا الخطر العظيم باتفاق يسمح بذلك ويؤدي إلى إنقاذ الناس من الهلاك ..
وحينها تكون هدنة الضرورة قد عالجت شيئاً من الخلل الكبير الذي أحدثته في الضمائر حماقة القوة الغاشمة وفساد الانقلاب على التوافق الوطني والحرب ، ومعه يصبح التفكير في السلام مرتبطاً بما هو أهم من الحكم والتسلط ، سيقترن بالمسئولية وحمل الامانة " إنا عرضنا الأمانة على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها ، وحملها الانسان ، إنه كان ظلوماً جهولا" . سيكون مرتبطاً بنقل المسئولية إلى الناس لتقرير مصائرهم وتبقى المهمة هي رعاية هذا الانتقال كجزء من حمل الأمانة
أما اذا بقيت بعد ذلك رؤوس حامية ، لم ننعلم من الدرس ، فيصبح حينها لكل حادث حديث ، وليتذكروا نزق المتغلبين الذين أورثونا جهالة البطش وحماقة التسلط وهم يهتفون مع كل دورة عنف " هذا الفرس وهذا الميدان" .