د.ياسين سعيد نعمان
د.ياسين سعيد نعمان
عدد المشاهدات : 135   
كارثة بيروت
الاستراتيجية هي تدمير كل مكون للنهوض الانساني والتطور الحضاري في منطقة يراد لها أن تبقى ملغومة بالجهل والتخلف والتطرف والعنف . 
مقاربة : 
يوم قرر اليمن أن يغادر هذا المأزق التاريخي بثورته وحراكه السلميين ، ورؤية أبنائه الحكيمة بتجنب العنف ومغادرة سياسات الاقصاء عن طريق الحوار ، تحركت القوى التي تنفذ هذه الاستراتيجية الخبيثة بتحريك ألغامها وتفجيرها في وجه الحكمة لإفشال المحاولة . 
ترى من هي هذه القوى:
هي التي لها مصلحة في بقاء هذه المنطقة مثقلة بالصراعات والحروب ، ومقسمة طائفياً وعرقياً ، ومكبلة بنظم مستبدة ، ومحاطة بثارات تاريخية مرحلة من ازمنة بعيدة ، ومستقطبة في نزاعات كونية لتوظيف مقدراتها في معارك لا ناقة لها فيها ولا جمل . 
الخلاصة:
انقلاب اليمن ، وتفجيرات بيروت هي حاصل جمع كل هذا الكم الهائل من الحقد على أي محاولة لإنتاج معادل موضوعي للحداثة والنهوض الحضاري الذي من شأنه أن يغير مسار التاريخ في الاتجاه الذي يعيد هذه المنطقة الى المكانة التي تليق بها بين الأمم .

اتهامات أممية لمليشيات الحوثي بعرقلة وصول المساعدات الإنسانية وابتزاز تجار النفط!

الأربعاء 20-فبراير-2019م
الفساد الخطر الأكبر أوصى تقرير فريق الخبراء الدوليين فيما يخص حالات الفساد بتذكير الحكومة والأطراف الأخرى بأن الفساد يشكل خطراً كب ... المزيد
عرض المزيد