جميل محمود  عزالدين
جميل محمود عزالدين
عدد المشاهدات : 197   
علو في الحياة وفي الممات



استشهد اللواء الدكتور عبدالله الحاضري مدافعا عن الجمهورية استشهد مقبلا غير مدبر استشهد في جبهات العزة والشرف بينما من قدحوا في وطنيته وإخلاصه للجمهورية مازالوا خلف شاشات الجوالات وفي الغرف المكيفة يوزعون صكوك الوطنية على أرباب نعمتهم وقرارات الخيانة على رجال الجيش الوطني!؟ أيها الضالعون في السقوط من أعطاكم الحق في محاكمة القلوب والنوايا من منحكم أحقية تخوين رجال الميدان ؟هل جعلكم الله أوصياء على عبادة ؟صدقوني أن كل من يخون رجال الجيش الوطني والمقاومة ورجال الجبهات لا يقل خطرا على الجمهورية من أذناب السلالة ودعاة الاصطفاء الإلهي
 رحم الله الشهيد القائد الدكتور عبدالله الحاضري وتغمده بواسع رحمته واسكنه فسيح جناته وإنا لله وإنا إليه راجعون