محمد علي المقري
محمد علي المقري
عدد المشاهدات : 396   
الإمارات السقطريون إماراتيين وحتى عنترة إماراتي ؟!
   

معروف ان عجائب الدنيا سبع , ونحن نضيف لها العجبة الثامنة العجيبة المدهشة والغريبة صاحبة التقليعات المذهلة الإمارات العربية المتحدة , هذه الدويلة المنشغلة جدا بأحداث القلاقل وزرع الفتن والبلابل داخل اليمن .

 

تناست الإمارات وتناسى أولاد زايد جزرهم المحتلة من قبل إيران , وبدل من محاربة إيران , قاموا بمحاربة اليمن وانشاء مليشيات تخريبية لهم داخل عدن والجنوب بقيادة الانتقالي , وبدل من شن حملات إعلامية ضد إيران , قاموا بشن كامل قوتهم الإعلامية ضد اليمن وتحديدا ضد حزب الإصلاح حامل لواء التغيير والمقاومة وحامل مشروع بناء اليمن الجديد , ومن عجائب العصر الحديث ان يظهر ضاحي خلفان الي جانب العملاء المرتزقة المجنسين إماراتيين عيدروس وشلال وهاني بن بريك وهم يتبادلون الكأس والقهقهات الهستيرية ,و يحتفلون فرح بتمزيق اليمن ,و تمكنهم من زرع ميليشياتهم التخريبية داخل عدن والجنوب , والاعجب من ذلك ان هذة المليشيات قامت تحت شعار "الغنوب غادم " بتحويل عدن والغنوب الي "الجنوب الإماراتي .

 

" جزر الإمارات بيد إيران 

أقدمت إيران في 30 نوفمبر عام 1971 م على احتلال الجزر الإماراتية الثلاث : طنب الكبرى ,وطنب الصغرى , اللتان تتبعان إمارة رأس الخيمة , وجزيرة ابو موسى التي تتبع إمارة الشارقة , ومن ذلك التاريخ الطويل الي اليوم ولا زالت هذه الجزر واقعة تحت الاحتلال الإيراني بدون أن تحرك الإمارات اي ساكن لاسترجاع وتحرير جزره , وتمتلك هذه الجزر أهمية قصوى لقربها من مضيق هرمز أهم الممرات المائية للخليج العربي المرتبط ببحر العرب والواقع بين إيران وسلطنة عمان , ويعد استمرار احتلال إيران للجزر الإماراتية طعنة في خاصرة الإمارات خاصة ودول الخليج العربي عامة .

فلماذا لم نسمع أي تصريح لأولاد زايد ومسؤولين الإمارات حول جزرهم ؟! وما هو سبب صمتهم عن ذلك ؟ !

ولتعويض عجزهم ونقصهم في الدفاع عن جزرهم , غطوا على فشلهم بخوض معارك ليس لهم ناقة ولا جمل , ولا تخصهم , ولا يملكون فيها شيء , وبدل من الذهاب بقواتهم الي مواجهة إيران وتحرير جزرهم , ذهبت قواتهم الي عدن على ما يبدو أنهم وجدوا في المخطوطات الأثرية القديمة الخاصة بهم ان الجزر الثلاث موجودات في خليج عدن وليست محتلة من قبل إيران .

 

ومن فضائح اولاد زايد وعدم قدرتهم على الدفاع عن جزرهم ومواطنيهم , قامت إيران في 24 أغسطس /آب 1992م بمنع سفينة إماراتية تحمل مواطنين إماراتيين من دخول جزيرة أبو موسى , واعتدت على المواطنين وأرغمت السفينة على العودة الي البر الإماراتي , بدون أن يدلي اولاد زايد والببغاء حقهم ضاحي خلفان بأي تصريح يذكر .

 

الإمارات وسقطرى اليمنية

في 30 نيسان /أبريل من عام 2018م , أقدمت الإمارات على احتلال أرخبيل سقطرى , ونشر الجيش الإماراتي قواته بالإضافة الي مدفعيات ومدرعات , هذة هي عقدة النقص التي يعاني منها اولاد زايد , الذهاب الي اليمن واحتلاله بدل من الذهاب الي جزرهم الثلاث واسترجاعها من إيران .

 

سعت الإمارات الي تغيير هوية السقطريين وذلك من خلال قيامها بتغيير الهوية للمرتزقة من اتباعها ومنحهم الجنسية الإماراتية , وأقناعهم بأن أصول السقطريين تعود الي الإمارات , وليس ذلك بغريب على اولاد زايد فهم يبحثون لهم عن أصول تاريخية ولما يجدوا غير استغلال أوضاع اليمن وبسط نفوذهم فيه واحتلال عدد من مناطقه الهامة .

 

" أجمل دجاجة وأجمل ديك 

 

أصحاب مسابقات أجمل دجاجة , وأجمل ديك , وأجمل ناقة , يقولون أن السقطريين أصولهم إماراتية , حقا أن شر البلية ما يضحك , وان اللي ما يستحي يفعل ما يشتهي , هذا هو تاريخهم الحقيقي , العيش بين الدجاج والديوك والابل , ويحكمهم ويحركهم محمد دحلان مخابرات إسرائيل الحاكم الفعلي للإمارات .

 

* عنترة بن شداد إماراتي 

عقدة النقص لدى اولاد زايد كبيرة جدا ولم يتمكن أي معالج نفسي معالجتها , فمن سرقة تاريخ سقطرى واحتلالها ونسب اهاليها الي الإمارات الصغيرة الحديثة الولادة ,الي أفعال وتصاريح مضحكة ومخجلة في نفس الوقت .

من هذه المحاولات لمعالجة عقدة النقص هو أن الإمارات قامت بالإعلان أن عنترة بن شداد تعود أصوله الي الإمارات , وقامت بتكريم حفيدة عنترة المدعوة غضنفرة بنت عنيترة بن عنتر بن شداد حيث تم التأكد عن طريق فحص ال DNA. والذي يتم في الإمارات من طرف واحد فقط , لأن كواكب الإمارات لديهم سجل لكل DNA موجود في تاريخ البشرية من أبونا آدم حتى آخر مخلوق .

عنترة بن شداد الذي لم يتزوج يومآ له حفيدة في الإمارات ,بعد أن اكتشف اولاد زايد بأن عنترة إماراتي ويحتفظون من أيام الجاهلية بفحص DNA الخاص به حيث قارنوا نتائجه مع حفيدته , لا تستغربوا من عقد النقص التي يعاني منها اولاد زايد ستجعلكم تتندرون كثيراً وتضحكون ضحكاً كالبكاء .