عوض كشميم
عوض كشميم
عدد المشاهدات : 552   
من هو العميل المرتزق ؟ عامل محطة البترول أم اللواء أحمد بن بربك ؟
    

نعم يابو عصام سعادة اللواء أحمد سعيد بن بريك .

هل نحن عملاء؟

نترك ما قبلها البداية كانت ميدانياً من انطلاقة فعالية المظاهرة السلمية عصر يوم 27 إبريل 1998م من المكلا قادها المناضل باعوم بعد ان انسحبت الرابطة من المشاركة عبر بيان رسمي وبقى الاشتراكي والتجمع الوحدوي أيام الفقيد عبدالله مجاهد ودخلنا في مواجهة مع قوات أجهزة عفاش سقط فيها أول شهيدين ( بارجاش وبن همام ) ومن يومها والنضال مستمر ميدانياً وفكرياً بالكلمة  ، حينها كنت انا الأصغر أذهب أحضر الغداء من أقرب مطعم في الشارع الثاني بالشرج قريب مقر الحزب يرسلني الفقيد فؤاد بامطرف من اثنين الى ثلاثة نفر رز مع الصيد وبصل وبسباس في كيس فقط ...

الفقيد بامطرف رحمة الله عليه _ حمار شغل من الصباح في المقر والظهر والعصر الى المساء تصوروا كل العمل السلمي والتنسيق والإعلام فوق راسه .

وكمان متحمل دائرة حقوق الإنسان والاتصال بالمديريات، ولو تعرفوا وسيلة المواصلات التي كانت معه باتجننوا (دراجة نارية بدون بنك 120)  .

انا في حياتي ما شفت شخص ببساطة وتواضع وإنسانية ابا خليل رحمة الله عليه .

من حبه للحزب اختار الموت داخل مقر الحزب ...

تعالوا 25 سنة متواصلة وفي بداية اوج قوات حلفاء نصر 7يوليو 1994م خضنا ملاحقات وسجون وتهم واقصاء ووووو.

وجاءت أفضل مرحلة ذهبية أيام كان المحافظ هلال ومازلنا صامدين لم نساوم ولم نتنازل ، وكان الكل يجني مصالح وامتيازات وتسويات وترقيات ونحن مفصعين في المقر على الجوع أقسم بربي .

كانت كل مواجهات وصدامات وخطابات باعوم وراءها الفقيد فؤاد بامطرف هذه شهادة لله .

هو كان صانع الخطاب السياسي والإعلامي .

وبعض مشاركات مؤخراً حسبت للدكتور صالح باربيد. للعلم .

طيب رفاق بامطرف وهما معروفين البعض فارق الحياة، والبعض مازال حيا يرزق ...

نتحول في نظر المناضلين الجدد من ركاب المحطة الأخيرة إلى (عملاء) بعد ربع قرن من النضال؟؟؟!!

ما ندري اقصاءنا وتعنيفنا والجحود الذي نواجه.. ما دوافعه ؟ 

الحقيقة التأريخية لا تغطيها ولا تحجبها ضوضاء الوافدين فاقدي الهوية السياسية ....

يجي واحد نكرة لم يكن له أي تأريخ ولا حضور سياسي مضى ربع قرن وهو يعمل في المهجر في عمل خاص ويتطاول على تأريخنا لكي يرضي ضابط صغير أجنبي قذفته حضرموت الى خارج اليمن !!!؟

لأنها لا تقبل الأجسام الموبوءة !!

ويستغل هذا المسؤول في غفلة من الزمن سلطاته الى توجيه تهم ملفقة وكاذبة محاول تشويه خطنا النضالي، وفوق ذلك هناك من يجاريه من رفاقنا مجاملة لكرسيه !!

يعتقد اننا سنذهب له ونعتذر !!!

حاشا لهذا الرأس ان ينكسر ونحن نتكئ على تأريخ مثقل بالعمل الوطني النضالي النظيف ... ثقوا لن نبيع ولن نتنازل ولن نتخلى عن مشروع قضيتنا ولكننا لن نقبل ان نكون أقل من تاريخنا حين نرى ان من اتوا اليوم هما كانوا بالأمس في جبهة ضد الجنوب سياسياً وايدلوجياً؟؟؟

كل ما في الأمر ان ثمة تواطئ اجبرتهم مصالحهم ونظرتهم لذاتهم تغلبت على قيم الوفاء لرفاقهم .

لن تكون السياسة خط مستقيم يدعم مصالحهم حتما ستتغير قواعد اللعبة .

وبيننا الأيام .