محمد مصطفى العمراني
محمد مصطفى العمراني
عدد المشاهدات : 4,299   
حوثيون في صفوف الشبيحة..إنها الفضيحة!!

منذ عقود والنظام الإيراني ينسج تحالفاته في المنطقة العربية ويحاول بالأموال التي يضخها لبائعي الضمير في سوق النخاسة السياسية العربية صناعة تيارات مناصرة له وإثارة الأقليات الشيعية ضد حكامها لتقوم بإثارة الشعب والقلاقل والفوضى والاضطرابات في منطقة الخليج كما يحدث في البحرين وتبني النظام الإيراني في الوقت نفسه خطاباً إعلامياً يظهر الوقوف بجوار الشعوب الإسلامية المناضلة في معركة الحرية والعدالة ودعمها ولأن حبل الكذب قصير وإن طال لعقود فلابد أن يكشف على رؤوس الأشهاد ويفضح على الملا وقد كشفت الثورة السورية الأجندة والمخططات الإيرانية في المنطقة العربية والتي تقف مع الطاغية والمجرم الحليف لها ضد تطلعات شعبه الباحث عن الحرية والعدالة والإنسانية المفقودة ووقوف إيران مع نظام الجبان بشار الأسد ودعمه بكتائب من المقاتلين وبأسلحة متطورة وبدعم سياسي وإعلامي هو لعمري كارثة أخلاقية وفضيحة مدوية لنظام طهران الموغل في الإجرام والكذب والتدليس ، فأي تناقض يقع فيه الإعلام الإيراني والموالي له حين يصور المظاهرات في البحرين بالثورة الجارفة ويطنطن لها ويفرد لها مساحة واسعة ويغذيها ويواصل النفخ في كير التحريض ضد الأسرة الحاكمة بالبحرين، بينما يصور الثورة في سوريا بأنها مؤامرة صهيونية وأمريكية ضد نظام الأسد الداعم والمدافع والحامي للمقاومة ويصف المظاهرات والاحتجاجات والفعاليات الشعبية للثوار في الشام بأنها أعمال إرهابية لجماعات خارجة عن القانون تثير شغب وتقتل جنود الجيش وتثير المشاكل والفتن والفوضى يعني في البحرين لأن المتظاهرين أو أغلبهم شيعة هي ثورة ولكن في سوريا لأن النظام حليف لإيران فالثورة هناك فتنة وفوضى ومشاكل وإرهاب ومؤامرة خارجية وقاعدة وراقدة ونائمة..... إلخ.. فعلى من تضحكون؟!!.
أقول لم تفضح الثورة السورية طهران فحسب بل وفضحت كثير من الجماعات والشخصيات والدول ومايزت بين الصفوف، فجماعة حسن نصر اللات في لبنان كان موقفها هو الآخر مخزياً ومفضوحاً إلى أبعد الحدود ..
ولم تكتف عصابة عبد الملك الحوثي في صعدة بما تقترفه من جرائم بحق أبناء الشعب اليمني، بل قامت هذه العصابة الإجرامية بتصدير جرائمها على طريقة إيران في تصدير الثورة، فقامت بإرسال آلاف من الشباب إلى سوريا لدعم شبيحة الجزار السادي بشار الجبان والمشاركة بقتل أبناء الشعب السوري البطل ومحاولة قمع الثورة السورية الصامدة.
هم شباب عاطلون وجهلة تم استئجارهم بالمال وتضليلهم وتعبئتهم بأنهم يقاتلون مع الأسد الذي وقف ضد الصهاينة وهو في الحقيقة أكبر عميل لهم في المنطقة ولم يطلق طلقة واحدة في الجولان لتحريره، ليجد هؤلاء الشباب المغرر بهم أنفسهم في نهاية المطاف مقاتلين بجوار مقاتلي وشبيحة طاغية مجرم ارتكب بحق شعبه جرائم ضد الإنسانية ومجازر توازي مجازر الصهاينة عند احتلال فلسطين، كل هذا الدعم من الحوثي للطاغية الأسد بالشباب اليمني المغرر به حتى لا تفقد إيران حليفاً هاماً لها في المنطقة العربية وباسم السياحة وغيرها أرسل المجرم الحوثي آلاف من الشباب بعد أن أمعن في وعودهم بمغريات دنيوية زائلة ليكونوا مجرد مشاريع موت لعصابة إرهابية تتفنن في إنتاج مشاريع الموت وقتل الحياة ليتم بعدها استقبالهم هؤلاء الشباب في لبنان بواسطة مندوبين للخبرة وتدريبهم وتسليحهم والدفع بهم إلى سوريا عبر الحدود السورية اللبنانية ليكونوا قربانا للمودة الحوثية لإيران وليقتلوا الأبرياء من الرجال والنساء والأطفال وليخربوا الدور ويرتكبوا مع مجاميع الشبيحة تلك الجرائم المخزية والتي يشيب لهولها الأطفال ولا يهم الحوثي إن هم قتلوا أو ضحى بالآلاف من أبناء اليمن فالرضا الإيراني وإثبات التبعية هو المطلوب إثباته..
لقد كان أبناء اليمن كما وصفهم الرسول الله صلى الله عليه وسلم بأنهم أهل المدد وأهل فلسطين بأنهم أهل الرباط، حيث شاركوا بالفتوحات الإسلامية وما تزال قبورهم متناثرة في شتى أصقاع الأرض ولم نكن نتخيل أننا سنعيش زماناً يتحول أهل المدد فيه بعض أبناء اليمن إلى أهل مدد للفجرة والمجرمين والظلمة ولكن عزاؤنا أن هذه العصابة الإرهابية الموغلة في الإجرام والإرهاب لا تمثل إلا نفسها وتتعرى بهذه الممارسات الإجرامية كل يوم وما جريمة زرع الألغام في حجة لتحصد أرواح مئات الأبرياء ببعيد وعن هذا الأمر سيكون لنا وقفة قادمة ومقال..