محمد مصطفى العمراني
محمد مصطفى العمراني
عدد المشاهدات : 4,100   
مذكرات متعاطف سابق مع الحوثيين

ظلت مليشيات الحوثي المتمردة المسلحة خلال الحروب الستة الماضية مع الدولة تعزف على وتر المظلومية الذي يلقى صدى لدى بعض الناس وكان كثير من الناس يتعاطفون مع الحوثيين كجماعة تواجه قوات الدولة النظامية وبسبب هذا التعاطف انضم إليهم بعض الناس ودافع عنهم البعض وتعاطف معهم كثيرون ومن المتعاطفين معهم كاتب هذه السطور حتى إذا وضعت الحرب بين الدولة والحوثيين أوزارها وبدأ الحوثي يلملم شتات صفوفه ويقوي جبهته ويحكم ويتوسع ويسيطر وبقوة السلاح ويذيق المخالفين ألوان التعذيب إن لم يقتلهم ويدمر بيوتهم ويشردهم ويحاصر من خالفوه فكريا ــ كما حدث في دماج ــ بنية استئصالهم وتجويعهم وإذلالهم ويعتدي على المقدسات الإسلامية من مدارس تحفيظ قرآن ومساجد كما حدث في عاهم بحجة ويمنع صلاة التراويح في المناطق التي يسيطر عليها ويضايق من صلى من مخالفيه ويمارس أبشع الانتهاكات لحقوق الإنسان و هنا ظهر لنا الأمر جليا أن هذه الجماعة المتمردة المسلحة تسعى السلطة وتستبيح لكي يصل قادتها للحكم الذين أقنعوا أنفسهم أنه حق حصري لهم من الله وتمارس أبشع ألوان الانتقام بحق مخالفيها أدركنا أننا كنا ننظر إليهم بتعاطف بسبب فساد النظام السابق وكونهم جماعة صغيرة تواجه جيش نظامي وأن الدولة كانت على صواب في حربها على هؤلاء الذين تمردوا على الدولة وخرجوا على الأمة بالسلاح وقطعوا الطريق وتعرضوا لمصالح الناس الأساسية وأدركنا كذلك أن نظرة اللواء علي محسن الأحمر وهو يرى فيهم خطر على استقرار اليمن وأمنه ومستقبله كانت بعيدة وثاقبة ..
لقد ندمت أنني دافعت عنهم بدافع عاطفي لقد كنت منساقا وراء عاطفتي ولم أدرك أبعاد القضية بعد ..