محمد مصطفى العمراني
محمد مصطفى العمراني
عدد المشاهدات : 2,798   
نحو مكتب لمناضلي الأحواز العربية في اليمن

في الوقت الذي تتدخل إيران في الدول العربية عبر تصدير المذهب الإثنا عشري الرافضي باسم تصدير ثورة الهالك الخميني وعبر تقوية الأقليات الإثنا عشرية وخلق صراع طائفي في المنطقة العربية وتدعم نظام السفاح المجرم بشار الأسد ليقتل شعبه جهاراً نهاراً وتمد عصابة حسن نصر اللات بالدعم الكافي ليسيطر على مقاليد الأمور في لبنان وتحرض على العنف والفوضى في البحرين وتختلق المشاكل للمملكة العربية السعودية وتكاد تبتلع دول الخليج وتمد عصابة الحوثي الإجرامية المتمردة بالأموال وشحنات الأسلحة التي ما تزال تتدفق وتدعم وتساند الحراك الانفصالي المسلح لكي يثير الفوضى, المشاكل في جنوب اليمن ولكي يدفع الأمور نحو إنهاء الوحدة وزعزعة الأمن وعدم الاستقرار حتى يتمكن عميلهم في صعدة من السيطرة على الشمال وتصبح اليمن تحت السيطرة الإيرانية عبر الحوثي والبيض لتتحول لقاعدة تستهدف دول الخليج وخصوصاً المملكة العربية السعودية بالتخريب والفوضى وزعزعة أمنها واستقرارها في الوقت الذي تمارس إيران هذا الدور التخريبي تقف الدول العربية متفرجة على ما يحدث دون أن تمتلك مشروعاً مؤسسياً يواجه هذا المشروع الإيراني التخريبي وللأسف الشديد. .
وترى في الخليج العربي ذات الإمكانات الهائلة تلك الخيبة والفشل الذي يتبدى في غفلة سمحت بتسلل العناصر الإيرانية والموالية لإيران للسيطرة على مفاصل التجارة والسياسة والإعلام, بينما كثير من الشباب العربي ستجدهم في سباق الهجن ورحلات البر وصيد الصقور ورقصات الدبكة وسفريات الضياع في شتى أنحاء العالم وللأسف الأشد.
نحن كعرب لدينا أراضٍ عربية وفلسطين أخرى احتلتها الدولة الفارسية وهي أراضي الأحواز التي كانت دولة مستقلة لها سيادتها, ثم احتلتها إيران وبتواطؤ دولي وغفلة عربية ضمت إيران أراضي الأحواز لأراضيها وقتلت علماء الأحواز السنة وخيرة رجالها الوطنيين وسجنت وأعدمت وشردت واستقدمت جيوشها وغيرت اللغة العربية في الأحواز وطمست المعالم العربية لهذه الأرض العربية وحولت أراضي الأحواز إلى سجن كبير ومنذ عقود يرزح المواطنين العرب في الأحواز تحت نير احتلال فارسي إجرامي دون أن يجدوا منا ناصراً ومعيناً ويا للأسف .
وهل سنظل سلبيين ونحن نرى كل ما يجري أم أن الخطوة العملية هي أن تقوم كل دولة عربية بفتح سفارات ومكاتب لمناضلي الأحواز العربية لكي يقوم ممثلوها بشرح قضيتهم للرأي العام العربي وتعريفهم بمستجداتها وحشد الدعم والتأييد والوسائل التي تمكن من تحريرها من العدو الفارسي المجرم وذلك والله أضعف الإيمان؟.
لنبدأ نحن في اليمن بإنشاء مكتب لمناضلي الأحواز العربية وعلى الحكومة فتح هذا المكتب ودعمه نصرة لإخواننا في الأحواز ورداً على التدخل الإيراني وسياستها المعادية لليمن ووحدته وأمنه واستقراره, أم أن الرئيس والمسئولين سيظلون يشتكون للعالم من التدخل الإيراني دون خطوات وردود فعل ملموسة مثل العمياء المضروبة تصرخ وتهوش ولا تفعل شيئاً صحيحاً.
 

اتهامات أممية لمليشيات الحوثي بعرقلة وصول المساعدات الإنسانية وابتزاز تجار النفط!

الأربعاء 20-فبراير-2019م
الفساد الخطر الأكبر أوصى تقرير فريق الخبراء الدوليين فيما يخص حالات الفساد بتذكير الحكومة والأطراف الأخرى بأن الفساد يشكل خطراً كب ... المزيد
عرض المزيد