محمد مصطفى العمراني
محمد مصطفى العمراني
عدد المشاهدات : 2,658   
اشنقوا آخر مخرب

منذ أيام ومدن يمنية كاملة تغرق في الظلام بسبب اعتداء مخرب اسمه " حسن مبخوت الحويك" على خطوط الكهرباء بمنطقة الدماشقة بمأرب, وأقول: لو أن هذه الحكومة الضعيفة الفاشلة نفذت شرع الله في مخرب واحد من مخربي الكهرباء والمعتدين على أنابيب النفط ما اعتدى عليها أحد
تصوروا الحويك الذي نفذ الاعتداء اليوم هو ذاته من نفذ اعتدائي يوم أمس الاثنين على خطوط النقل باستخدام الخبطات الحديدة والحكومة عادها تطالب بعض الوزارات الميتة بضبط المخربين والمعسكرات التي في مأرب 90 % منها تابعة للحرس وموالية لأسرة المخلوع ويرفضون أي توجيهات بضبط المخربين؟!.
لقد كتبنا وطالبنا بتوفير حماية لخطوط الكهرباء وأنابيب النفط مرات عديدة ولكن يبدو أنه لا حياة لمن تنادي فهناك غموض غريب وتساهل مريب مع المخربين الذي يجنون بأعمالهم التخريبية الإجرامية على شعب كامل ولديهم الثقة الكاملة أنهم سيخربون أنابيب النفط وخطوط نقل الكهرباء وسيستلمون العصابة بصنعاء دون أن يقلق بالهم أحد أو يسألهم أو يعاتبهم ناهيك عن أن يضبطهم أو يعاقبهم وبعضهم يعود لجوار خطوط النقل ويمنع الفرق الهندسية من إصلاح الإضرار إلا بعد دفع ملايين ويظلون أحيانا يساومونه وهو يرفض في مهزلة مقززة وجريمة بشعة أن يتم الرضوخ لهذا المخرب أو ذاك وعدم معاقبته وتنفيذ حكم الشرع فيه.
وفي وقت سابق دعت هيئة علماء اليمن إلى تطبيق حد الحرابة على الأشخاص المتورطين بقطع الكهرباء وتفجير أنابيب النفط واعتبرت هذه الأعمال من الفساد في الأرض واعتبر العلماء في بيانهم أن من الفساد الكبير في الأرض تدمير وتخريب المصالح العامة والتعاون على ذلك، وإن ما عظُم ضرره وعمَّ وظهر كان وزره أشد وجنايته أكبر وعقوبته أعظم في الدنيا والآخرة، ولذا حرَّم الله تعالى التعاون على الإثم والعدوان لعموم ضرره، والشريعة الإسلامية ما جاءت إلا لرعاية المصالح ودرء المفاسد ومنع الضرر، وإن من المصالح العامة الكهرباء والنفط والغاز والطرقات لتعلق كثير من الضروريات والحاجيات بها وترتب مفاسد عظيمة على تخريبها من موت للمرضى في المستشفيات، وغير ذلك من الأضرار والمفاسد في أعمال الناس وأرزاقهم وتضرر الأسر وعامة المجتمع وحدوث خسائر هائلة في المال العام والخاص واقتصاد البلاد.
لقد كتبنا في وقت سابق وقلنا إن السلطة حين تتهاون مع المخربين فإنها ترتكب خيانة عظمى لتفريطها بأموال الشعب وثرواته وفي تواطؤها وتساهلها مع هؤلاء المجرمين المخربين وهو تساهل دفع بالكثيرين لفقدان الثقة بالحكومة وبالسلطة وسيدفع في حال استمراره بمن تبقى لمناهضتها والوقوف ضدها وبكل السبل والوسائل كردة فعل غاضبة على ضعفها وتساهلها مع المجرمين وتساهلها مع المخربين بغض النظر عن نتائج هذا الموقف!!.
واليوم نؤكد على ما قلناه سابقاً ونزيد: اشنقوا آخر مخرب بأمعاء آخر كلفوت ونفذوا حكم الله وشرعه فيمن يخرب المصالح العامة للشعب قبل أن تخرج المنظومة الكهربائية في المحطة الغازية عن الخدمة بشكل كامل وتنهار ونحتاج بعدها لأشهر لكي يتم إصلاحها ونغرق في الظلام..
فهل تدرك السلطة خطورة موقفها وخطورة استمرار هذه الأعمال التخريبية ونتائجها وتتحرك بشكل عاجل وتوفر حماية دائمة لخطوط نقل الكهرباء وأنابيب النفط والغاز وتتعامل بجدية مع المخربين؟!.

اتهامات أممية لمليشيات الحوثي بعرقلة وصول المساعدات الإنسانية وابتزاز تجار النفط!

الأربعاء 20-فبراير-2019م
الفساد الخطر الأكبر أوصى تقرير فريق الخبراء الدوليين فيما يخص حالات الفساد بتذكير الحكومة والأطراف الأخرى بأن الفساد يشكل خطراً كب ... المزيد
عرض المزيد