محمد مصطفى العمراني
محمد مصطفى العمراني
عدد المشاهدات : 2,204   
لماذا يرفض هادي فرض وجود الدولة بالجوف؟!

منذ أسابيع وأبناء الجوف والمحافظ الأستاذ محمد سالم بن عبود يناشدون الرئيس هادي ووزير دفاعه فرض هيبة الدولة وإرسال قوات عسكرية إلى أماكن الاقتتال في الجوف لفرض هيبة الدولة واستلام المواقع العسكرية من الطرفين ولكن دون جدوى .

تتجدد المواجهات ويقتل العشرات من كل الأطراف ويجرحون وتهدم المنازل وتتعطل مصالح الناس ولا تتحرك السلطة ساكناً سوى إرسال لجنة وساطة لا تحسم أمراً ولا تقدم ولا تؤخر وهي تقوم بأداء تمثيلية لكسب الوقت حتى تطبخ الخيانات وتستعد مليشيات الحوثي الذي يراد لها أن تسيطر وتحكم على أنقاض وجود الدولة وأبناء المنطقة .

والحقيقة التي نقولها لله ثم للتأريخ: أن كل قطرة دم تسال في الجوف يتحمل مسئوليتها الرئيس هادي فهو المسئول الأول وبيده كل الصلاحيات والإمكانيات وقادر لو أراد أن يحسم الأمر ويحل السلام ولكن كما يبدو فلا توجد له أي إرادة لفرض هيبة الدولة وإحلال السلام بالجوف فالمخطط هو سيناريو عمران فأفهموها.

وللأسف لقد أتصل مسؤول كبير من أبناء الجوف بالرئيس هادي وطالبه بفرض هيبة الدولة فرد عليه هادي: "الأمر مش بيدي؛ السفير الأمريكي والسفيرة البريطانية وسفراء الدول العشر يعارضون إرسال قوة عسكرية لفرض هيبة الدولة"، فرد عليه المسؤول: "يعني المخطط لم ينتهي وتشتوا تلحقوها بعمران, فرد عليه هادي: اللي تشوفه وأغلق الخط في وجهه".

أسألكم بالله هل هذا تصرف رئيس دولة يحترم شعبه؟!!

هادي يدرك أن إحلال السلام في الجوف ليس بإرسال الوساطات فالوساطات كما قلنا من قبل تهين الدولة وترهنها للجماعات المسلحة وتحول رئيس الجمهورية إلى شيخ قبيلي وعاجز كما أن هذه الوساطات جزء من مخطط أمريكي إيراني تخريبي ينفذ بكل دقة وتخطيط وبرعاية شخصية من هادي ووزير دفاعه وعيني عينك وليذهب أبناء اليمن إلى الجحيم .

يا رئيس الجمهورية إذا كنت عاجز عن حماية أبناء بلدك وإحلال السلام بها فأترك السلطة لمن هو أهل لها وفي اليمن كفاءات وكوادر قادرة عل النهوض بالبلد وحمايته من تهديدات الداخل والخارج أو صارح الشعب بما يحدث.

يا رئيس البلاد: المتغطي بالأمريكان عريان والمستقوي بالخارج على أبناء بلده جبان, فأتقِ الله في هذا الشعب, فالظلم عاقبته وخيمة والغدر نهايته بشعة وكونك رئيساً وبيدك السلطات فلابد أن تحسم الأمر وتفرض هيبة وتحقن الدماء ولا تتفرج فالتأريخ لا يرحم وكما تدين تدان والله المستعان ..

لديّ قناعة بأن مخاطبة الرئيس هادي هو نوع من العبث ومضيعة للوقت ولكنني سأرسل هذه الرسالة كآخر رسالة لعلَّ وعسى وبعدها سيكون لنا أمر آخر وحديث مختلف والأيام بيننا..

اتهامات أممية لمليشيات الحوثي بعرقلة وصول المساعدات الإنسانية وابتزاز تجار النفط!

الأربعاء 20-فبراير-2019م
الفساد الخطر الأكبر أوصى تقرير فريق الخبراء الدوليين فيما يخص حالات الفساد بتذكير الحكومة والأطراف الأخرى بأن الفساد يشكل خطراً كب ... المزيد
عرض المزيد