د.محمد جميح
د.محمد جميح
عدد المشاهدات : 3,137   
ماذا أحدِّث عن صنعاء؟

نعم. قالها شاعر اليمن البردوني، في رسالة بعث بها إلى شاعر العصر العباسي أبي تمام، يشكو فيها حال وطنه الصغير والكبير.

قال: ماذا أحدِّث عن صنعاء يا أبتي.. مليحةٌ عاشقاها السل والجربُ.

مرضان خبيثان لم تستطع صنعاء التخلُّص منهما، أحدهما ظاهري على جسدها، والآخر في جوفها يستلُّ روحها، ويستنزف مكنونها.

في 21 سبتمبر الماضي سقطت صنعاء، ونهبت الميليشيات الحوثية مبنى القيادة العامة للقوات المسلحة، وخرج علينا الرئيس اليمني عبدربه منصور ليقول: «إن صنعاء لم تسقط»، وهو بالمناسبة صاحب العبارة المشابهة التي قالها صبيحة سقوط مدينة عمران في يد الحوثيين: «عمران عادت إلى الدولة». ليعود بعدها بأيام، ليطالب الحوثيين بالانسحاب منها، كما طالبهم قبل أيام بالانسحاب من صنعاء، في تناقض عجيب.

ألغاز! كل لُغز أكثر تعقيداً من الآخر، في الصباح يصرح هادي من صنعاء «إن البلاد تتعرض لمؤامرة خارجية، ولعملية انقلاب»، وفي المساء يلتقي بوجه مبتسم من قال عنهم إنهم انقلابيون، ويوقع معهم اتفاق السلم والشراكة الوطنية، وهو الاتفاق الذي لم يلتزم به الحوثيون إلى اليوم.

وبينما لا يزال رئيس الجمهورية، يصرح بأننا جنَّبنا البلاد ويلات الحرب الأهلية، يَشُن الحوثيون حرباً طائفية بامتياز ضد أبناء محافظة البيضاء، بدعوى محاربة الإرهاب، ويستدعون ذاكرة مثقلة بالجراح التي خلفتها جيوش الأئمة التي كان لهذه المحافظة نصيب وافر من ظلمها وجبروتها.

مُلغزٌ ومحيرٌ الرئيس هادي الذي يخوض في نقاشات طويلة عن المستقبل والوحدة والسيادة، فيما هو لا يستطيع أن يتحرك إلا بإذن من الحوثيين الذين قال حسن روحاني عند دخولهم صنعاء إنه «نصر مؤزر»، كما قال قبله محمد رضا زاكاني أحد أعضاء البرلمان الإيراني عن مدينة طهران إن «صنعاء هي رابع عاصمة عربية تسقط في يد إيران".

ومثل الرئيس اليمني وزير دفاعه السابق محمد ناصر أحمد صاحب المقولة الشهيرة «الجيش يقف على الحياد، ونحن نقف على مسافة واحدة من جميع الأطراف»، تلك العبارة التي رددها أثناء اقتحام الحوثيين لمقر قيادة اللواء 310 التابع للجيش اليمني في عمران، وكررها والحوثيون يهاجمون مواقع الجيش والقبائل في الجوف، وأعادها والحوثيون يحاصرون صنعاء، ورددها وهم ينهبون دبابات جيشه من مقر القيادة العامة للقوات المسلحة، وكأن الصراع يدور خارج حدود البلد، ولا يعني الجيش اليمني الملتزم حسب تعليمات وزير دفاعه بالحياد، حتى ولو أُهين شرفه العسكري.

قال الرئيس هادي في قصره يوم 21 سبتمبر لعدد ممن زاروه «المؤامرة كبيرة»، قيل له، أين الجيش، لماذا لم يتحرك محمد الحاوري قائد المنطقة العسكرية السادسة لصد الحوثيين؟ قال الرئيس: الحاوري انسحب. قيل له ممَّن يتلقى تعليماته؟ منك أم من وزير الدفاع؟ قال: من علي عبدالله صالح. أما وزير الدفاع الذي كان حاضراً، فقال له رئيس هيئة الاصطفاف الوطني: لماذا لم تأمر الجيش بالدفاع عن صنعاء؟ فرد ساخراً: «نخلِّصكم من الحوثيين، لكي ترجعوا علينا!».

هذه هي القيادة التي حكمت اليمن بعد انتفاضة 2011 ضد الرئيس السابق علي عبدالله صالح، قيادة هشة ضعيفة غير متجانسة، سهَّلت سقوط صنعاء في يد جماعة مسلحة دينية افترت على الله بأنها تشكل «أنصاره»، وافترت على الشعب بأنها خرجت لرفع الظلم عنه، وندَّدت بالتدخل الأجنبي في اليمن، لتدخل الإيرانيين إلى صنعاء، وسمت نفسها مسيرة قرآنية، وفجرت دور تحفيظ القرآن.

ونعود إلى البردوني لنجده يقول عن صنعاء:

ماتت بصندوق «وضاحٍ» بلا ثمنٍ .. ولم يَمُت في حشاها العشق والطربُ

وقد بدأت صنعاء تتململ، ولن يستقر الأمر ما لم تملك قرارها، وتستعيد عافيتها وعشقها وطربها، وتتعافى نهائياً من سلها وجربها. وليس ذلك ببعيد.