أحمد عايض
أحمد عايض
عدد المشاهدات : 1,560   
قراءة نفسية في خطاب عبدالملك الحوثي
ظهر الدجال لكن ظهوره كان مغايراً، وتكلم لكن مفردات حديثه كشفت قاموساً من الهزائم النفسية والعسكرية والإحباط الذي يحاصره .
ظهر سليل الإمامة والكهنوت عبد الملك الحوثي عبر خطاب وصفته وسائل الإعلام الإمامية التي تعاطت معه بأنه خطاب "التعبئة العامة " لكنه أظهر أنه كان خطاب هزيمة وإنكسار.
دعونا نلقي إطلالة سريعة على المظهر العام ومحاولة قراءة إيحاءات جسد ولغة قائد مسيرة اللصوص عبد الملك الحوثي في خطابه الأخير .
حيث ظهر مسود البشرة شاحب الوجه طويل اللحية من أسفل الذقن جاف الشفتين زائغ العينيين كأنما ينظر إلى نهايته الوشيكة التي ستكون أكثر إثارة من نهاية شقيقة الهالك حسيين بدر الدين.
وبصورة عامة يمكن القول إن الرجل يمر بمرحله متقدمة من الاكتئاب النفسي والإحباط الداخلي والشك في كل من يحيط به .
تغير لون البشرة مقارنه بالعديد من صور الخطابات السابقة والقريبة زمنياً من آخر خطاب، تكشف مدى التشرد والتخفي وتنوع المخابئ وتنقله بين المغارات والكهوف والخيام والجبال وخرائب مدينة صعدة القديمة .
الهزال الطفيف الظاهر على معالم وجهه مقارنة أيضاً بآثار النعمة في صور خطاباته السابقة يكشف اختلال النظام الغذائي للرجل وتعرضه لموجات خوف ورعب وقلق مستمر .
هذا التنوع في التحركات والتنقلات هدفها تعزيز الحماية الأمنية للرجل من أي عمليات اختراق أو رصد يمكن أن تؤدي إلى تصفيته سواء داخلياً في صعدة أو عبر أي عمليات لدول التحالف .
وبشكل عام فالظهور الأخير لسيد الكهف يكشف مدى الشتات الجغرافي والنفسي الذي يعيشه فمعالم الوجه وغياب معالم الاهتمام التي كان يستميت في الظهور بها مسبقاً حتى على مستوى الخلفية المتواضعة يؤكد حالة الارتباك والضغط الذي يعيشه .
وحول التأمل في المخزون اللفظي في خطاب "الحوثي" الأخير نجد ثمة مصطلحات موغلة في التهرب من مسئولية القتل والهزائم والدفع بأبناء الناس إلى الموت والهلاك، وتعمده تكرار ألفاظ بحد ذاتها في خطابه مؤكداً عبرها بأنه يقوم بتنفيذ التعليمات الإلهية فقط .
الغريب والجميل في خطابه بأنه لم يخبر أنصاره كيف تلقى هذه التعليمات الإلهية وهل وصلته عن الوحي أو عن طريق الإيميل أو رسالة خاصة عبر تويتر أو الفيسبوك أو رسالة SMS .
خطاب "الحوثي" الأخير انعدمت منه كلية مصطلحات حذاري حذاري وألفاظ التحدي والوعد والوعيد والتعالي وهنجميات "إلا الرأس والجمجمة وحنشان الظمى وياطواير حلقي .
بل هناك تطور إنعاكسي في خطابه وهو العودة لخطاب المظلومية التي كان يتلقف بها قبل احتلاله للعاصمة صنعاء، حيث تحدث بلغة الذليل المسكين والمهان ما نصه " علينا التحرك في هذه الحياة كمستضعفين ومظلومين ومعتدى علينا ".
متناسيا أنه هو وعصاباته من قاموا بالاعتداء على أبناء اليمن ابتداء من شمال الشمال بمحافظة صعدة إلى جنوب الجنوب بعدن .
خطاب تظهر فيه الرغبة الموغلة في الدموية والقتل واستمرار الحرب، مطالباً بقايا مناصريه بدعوتهم لذهاب إلى الموت عبر خرافة الجهاد ضد الأميركيين والإسرائيليين.
ويا جهنم رحبي..