د.محمد جميح
د.محمد جميح
عدد المشاهدات : 2,090   
سادية ..
هذه يد الدكتور نايف المشرع، القيادي في حركة ٢٠ مايو التي دعت للتظاهر الخميس الماضي، للمطالبة بصرف المرتبات.. اختطفته عصابات الانقلاب ورسمت بالحرق بالسجائر الرقم ٢٠ على يديه كلتيهما.
قيادات الحركة كانوا من أكبر مؤيدي الحوثيين، مثل الأخ البرلماني/ أحمد سيف حاشد، والأخ القاضي/ عبدالوهاب قطران. وهاهم هؤلاء الذين دمروا بلادنا بحماقاتهم يتلذذون في سادية مفرطة في تعذيب من ناصروهم بالأمس، لا لشيء إلا لأنهم طالبوا بمرتبات الموظفين...
حاشد وقطران والمشرع يستحقون التضامن معهم لا الشماتة بهم، اجتهدوا ولما عرفوا خطأهم بدعم الحوثي انقلبوا يقارعونه، وهذه هي أخلاق الفرسان.
أما الساديون الجدد فنهدي لهم بيت أبي الأحرار اليمينيين الشهيد الزبيري:
إن الأنين الذي كنا نرددُ
سراً غدا صرخةً تصغي لها الأممُ