العقيدة أولاً وأخيراً
بقلم/ فكرية شحرة
نشر منذ: سنتين و 7 أشهر و 6 أيام
الإثنين 21 أغسطس-آب 2017 08:26 ص
بمناسبة المراكز الصيفية التي أقامها الحوثيون في عدد من المدارس، والتي تستهدف تلويث عقول الأطفال وتلامذة المدارس.
صرنا نثق أن كل المغازلات والمناورات السياسية والميدانية التي تحدث خلال أكثر من عامين وقبلها أعوام في الخفاء ما هي إلا لتضييع الوقت ونحن بانتظار حسم لا نية لحدوثه.
هذا الوقت يتم الاستفادة منه من قبل جماعة الحوثي في توطين فكرهم الشيعي الدخيل على الإنسان اليمني البسيط الذي يقدس كل ما له علاقة بالعقيدة والنصوص الدينية.
وحتى وهم يدفعون بالبسطاء والجهلة لميادين القتال باسم الوطنية وصد العدوان، إلا إنهم يعدون جيشاً مختلفاً آخر مغسول الدماغ سيستحل دماء الآخرين بدافع مقدس بلا أي رتوش كالعدوان أو الجرعة أو غيرهما.
يعدون جيلاً لحرب عقائدية أكبر وأكثر دموية يتم فيها إبادة كل من يخالف معتقدهم بحجة الخروج عن هذا المعتقد.
في هذا الوقت المهدور يتم تعليم جيل من شبابنا في مدارس وحوزات السيد على ملازم وكتب الشيعة بما فيها من معتقد باطل مصدره التفسير الشيعي للقرآن وخرافات وأساطير تثبت الاصطفاء وحق السلالة بالطاعة والتضحية في سبيلهم بالروح والوطن.
منذ البداية وحتى النهاية القضية قضية فكرية عقائدية، وما الانقلاب على الدولة الشرعية والاستيلاء على الحكم إلا من أجل توطين هذا الفكر وهذه العقيدة الباطلة.
فبعد أن أشتد ساعد هذه الجماعة للقيام بنشر فكرها على نطاق أوسع من صعدة وما جاورها، عاد حلم الإمامة وتولي مقاليد الحكم والزعامة السياسية كدولة تسود وتقود إلى الهاوية.
وكما هو معروف هناك تسهيل أممي ليسود الفكر الشيعي بديلا للفكر الأسلامي السني، وبات هذا واضحاً أكثر مع سقوط العواصم العربية بأيدي طهران تباعاً.
مأمورة زعامات العرب على تسهيل حدوثه رضا أو رغماً عنها يقابله تضييق الخناق على الفكر السني المعتدل منه أكثر من المتشدد والذي يسيء للإسلام كأحد أسباب كراهيته.
وبما أن التوجه هو غسل الأدمغة ومسخ الهوية الإسلامية التي تكرم الإنسان بمساواة الجميع دون تمييز أو عنصرية أو علو سلالة فوق رقاب البشر فالأولى أن تكون معركتنا ذات شقين ميداني وفكري.
والتركيز على هذا الشق الفكري الذي سيحد من تفشي الحوثية بين أوساط البسطاء والعامة، وأن لا نحصر أنفسنا في الدفاع عن دولتنا المسروقة أو حقوقنا المنهوبة أو قوميتنا المسحوقة، وأن لا يبقى سعينا لإحلال دولة مدنية حرة تحترم حرية الإنسان فقط، بل يجب أن نوجه أقلامنا التوعوية نحو الدفاع عن عقيدتنا وهويتنا الإسلامية الصحيحة، فهي الهوية الجامعة لكل الأعراق والانتماءات، وتبيين الهدف الخفي غير المعلن لزحف الحوثية في عقول اليمنيين قبل مدنهم.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د.ياسين سعيد نعمان
الحكم والتسلط !!
د.ياسين سعيد نعمان
كتابات
محمد علي محسنخرقة صالح !!
محمد علي محسن
حافظ الهياجمشكراً كويت الخير
حافظ الهياجم
أحمد طارش خرصانالسلام المُر
أحمد طارش خرصان
مشاهدة المزيد