د.محمد جميح
د.محمد جميح
عدد المشاهدات : 1,608   
الحوثيون يحرقون مسجداً في ذمار بما فيه من مصاحف


لا عرف ولا دين يردع الحوثيين من إحراق بيوت الله.
الجمعة أحرقوا مسجداً في ذمار،لرفض الأهالي الصلاة وراء خطيب فرضوه على الأهالي الذين خرجوا وتركوا الخطيب وجماعته، ليقوم الحوثيون بحرق المسجد والمصاحف،انتقاماً من الأهالي الذين رفضوا كذلك صرخة الفجور الحوثية.
المشكلة أنهم ينكرون الشمس في كبد السماء، رغم أنهم يتبعون سياسة أسلافهم من كهنة الأئمة، في "حرق مساجد المخالفين"، التي يسمونها مساجد "الضرار"
وأقدمت مليشيات الحوثي على حرق مسجد في قاع جهران، بمحافظة ذمار، لمجرد أن المصلين تركوا المسجد بعد أن صعد خطيب الحوثيين للخطبة الجمعة.
وكان الحوثيون قد استقدموا معهم خطيباً من الجماعة،وطردوا خطيب المسجد، الأمر الذي أدى بالمصلين إلى ترك المسجد، مما أثار غضب الحوثيين، فأقدموا على إحراقه.
ما مر علينا هكذا إجرام!