د. عبده سعيد المغلس
د. عبده سعيد المغلس
عدد المشاهدات : 729   
الاحتفاء الحق برسول الحق


ختم الله رسالاته ونبواته لخلقه وأكمل دينه الإسلام، ونقله من خصوصية الأقوام ورسلهم وأنبيائهم، ليشمل الكون والعالمين والناس كافة، بالرسول النبي محمد- عليه الصلاة والسلام- والاحتفاء العظيم بهذا الرسول العظيم ورسالته العظيمة، يتم بإبراز كونية هذه الرسالة وعالميتها وإنسانيتها ورحمتها للناس كافة، وأنها أتت لإخراج الناس من عبادة الطاغوت والباطل إلى عبادة الله الحق، ومن أحادية القرى لتعدد المدن، ومن ضيق العصبية إلى رحابة الأخوة الإيمانية والإنسانية، ومن عنصرية النار الإبليسية، للعرق أو الجنس أو اللون أو القومية، إلى عنصرية التراب، الجنس والأصل الواحد، لكل الأقوام والأجناس والألوان، هذا التراب الذي تحول إلى كائن الاستخلاف، بنفخة روح الله فيه من أوامر ومعرفة وعلوم، وتحددت مهمته في دنيا الاستخلاف، بالعبادية لله، والتعارف بين الناس والشهادة عليهم، وتأدية مهمة الاستخلاف في الأرض بأدوات الروح من أوامر ومعارف وعلوم وقيم ومنهج، لقد حول هذا الاصطفاء بنفخة الروح والتطور البشر، من كائنات مفسدة في الأرض وسافكة للدماء، إلى كائنات مصلحة ومعمرة لها تصون الدماء والأنفس، وتنشر قيم دين الإسلام وقيم رسله وأنبيائه واكتمل هذا الدين وقيمه وتشريعاته وشعائره برسول الرحمة الخاتم محمد عليه الصلاة والسلام ، هذا هو الاحتفاء الحق برسول الحق وهذا هو جوهر الرسول ورسالته، أما الاحتفاء به بتأكيد وإبراز مضامين العنصرية الإبليسية، وتحويل الرسول عليه الصلاة والسلام من رسول للعالمين وللناس كافة لرسول العشيرة والنسب، وإبراز مظاهر تدين ليست من الدين، ولَم يدعوا لها الرسول الأعظم، فهو خروج عن الاحتفاء الحق والدين الحق ومنهج رسول الحق.
لذلك فالاحتفاء الحقيقي اليوم برسول الحق ودين الحق هو باستعادتهما من اختطاف هذه الاحتفاء المغلوط ومن فقه التراث المغلوط الذي حرف جوهر رسول الحق ورسالة الحق.

 

اتهامات أممية لمليشيات الحوثي بعرقلة وصول المساعدات الإنسانية وابتزاز تجار النفط!

الأربعاء 20-فبراير-2019م
الفساد الخطر الأكبر أوصى تقرير فريق الخبراء الدوليين فيما يخص حالات الفساد بتذكير الحكومة والأطراف الأخرى بأن الفساد يشكل خطراً كب ... المزيد
عرض المزيد